الإقتصاد والأعمال، الرئيسية

شركتان عملاقتان صينيتان تختاران مدينة محمد السادس بطنجة للاستثمار في بطاريات السيارات.

أشرف عثمان بنجلون، رئيس شركة “طنجة تك”، اليوم الثلاثاء 14 ماي الجاري، على التوقيع على اتفاقية شراكة مع شركتان صينيتان من أجل الاستثمار في إنتاج بطاريات الليثيوم ب“مدينة محمد السادس-طنجة تيك”.

وحسب بلاغ توصل موقع الأنباء تيفي بنسخة منه، فستستقبل مدينة محمد السادس “طنجة تيك” عملاقان صينيان جديدان في مجال صناعة بطاريات السيارات، باستثمارات إجمالية تبلغ 910 مليون دولار أمريكي في سنة 2024، على مساحة 50 هكتارا، مما سيؤدي إلى خلق 3800 منصب شغل إجمالا.

وكشف ذات المصدر، أن رئيس شركة “طنجة تيك” للتطوير عثمان بنجلون، أشرف، اليوم الثلاثاء، بمقر بنك أفريقيا بحضور رئيس مجلس الرقابة للوكالة الخاصة طنجة المتوسط TMSA فؤاد بريني ورئيس جهة طنجة تطوان الحسيمة، عمر مورو، على التوقيع على اتفاقيتين لتركيب مشروعين صناعيين كبيرين بمدينة محمد السادس طنجة التقنية، التي يديرها رواد العالم في صناعة بطاريات السيارات، مجموعة HAILIANG وشركة SHINZOOM.

 وحسب المصدر ذاته، أقيم حفل التوقيع بحضور رئيس شركة HAILIANG، Cao Jiangu، ورئيس شركة SHINZOOM، السيد Pi Tao، بالإضافة إلى الإدارة العليا لكل منهما.

وتمثل هذه الاتفاقيات نقطة تحول رئيسية في النظام البيئي للسيارات المغربي، مع الترحيب في المملكة بأول مشغل للنحاس الصناعي، من خلال مجموعة HAILIANG، وأول مشغل للأنود، شركة SHINZOOM.

 ووفق المصدر ذاته، يغطي مشروع HAILIANG بالمغرب مساحة 30 هكتارا وينطوي على استثمار بقيمة 450 مليون دولار أمريكي ابتداء من عام 2024 وخلق 1800 منصب شغل.

وتعتبر شركة HAILIANG، التي يقع مقرها في تشوجي بمقاطعة تشجيانغ بالصين، شركة صناعية رائدة عالميًا، وخاصة في إنتاج قطع غيار السيارات النحاسية، مثل الأنابيب والقضبان وتجهيزات الأنابيب.

كما تأسست الشركة عام 1989، وحققت إيرادات بلغت 30 مليار دولار أمريكي في عام 2022، لتحتل المرتبة 459 في قائمة فورتشن جلوبال 500 لنفس العام، مع 22 موقع إنتاج منتشرة في جميع أنحاء العالم، بما في ذلك الولايات المتحدة وأوروبا، أنشأت HAILIANG شراكات قوية مع شركات مشهورة، مثل Sunwoda.

 ويغطي مشروع شينزوم مساحة 20 هكتارا ويتضمن استثمارا بقيمة 460 مليون دولار أمريكي اعتبارا من عام 2024 وخلق 2000 فرصة عمل.

من جهتها، فقد تأسست شركة SHINZOOM في عام 2001 ويقع مقرها الرئيسي في مدينة تشانغشان بمقاطعة هونان، وقد رسخت مكانتها كثالث أكبر منتج للأنود في الصين، حيث حققت إيرادات تبلغ حوالي مليار دولار أمريكي في عام 2023.

وتعمل الشركة سريعة النمو من خلال ستة مصانع في الصين، اثنان منها في شراكة، مع قادة الصناعة مثل BYD.

 وأوضح البلاغ ذاته، أن هذه المشاريع الطموحة الجديدة تؤكد مكانة مدينة محمد السادس طنجة للتكنولوجيا كمركز للتميز وفرص للشركات الصناعية العالمية العاملة في قطاعات تنافسية ومعولمة، وفقا لرؤية الملك محمد السادس.

وللتذكير، تقوم شركة التهيئة طنجة تك (SATT) بتشغيل وتطوير وتطوير مدينة صناعية وسكنية جديدة، مندمجة وذكية، على مساحة 2167 هكتارا بمنطقة طنجة، وتحتضن بالفعل عشرة متعاملين منذ إطلاقه الفعلي في فبراير 2023.

و تحت قيادة رئيسها المؤسس عثمان بنجلون، تم تأسيس SATT هو ثمرة شراكة بين ثلاثة لاعبين وطنيين رائدين، بنك أفريقيا، الوكالة الخاصة لطنجة المتوسط ​​والمجلس الإقليمي لطنجة تطوان الحسيمة، بالتعاون مع الشركة الصينية، الشركة الصينية لبناء الاتصالات (CCCC)، المجموعة الرائدة للأشغال العامة و البنية التحتية في الصين، وتلتزم شركة “سات” بمواصلة، بدعم من رئيسها وإدارتها وشركائها، تطوير المشروع غير المسبوق لمدينة محمد السادس طنجة التكنولوجية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *