أكادير والجهة، الرئيسية

آخر مستجدات ملعب أكادير، بناء سور ضخم بمحيط الملعب واجراء تحديثات داخلية شاملة لتلبية متطلبات الفيفا

تتواصل الأشغال بمختلف الملاعب الرياضية استعدادا لتنظيم مونديال 2030 لكرة القدم، ونهائيات كأس ‏إفريقيا 2025، بميزانية تفوق 14 مليار درهم رصدتها الحكومة المغربية لتأهيل ملاعب “طنجة الكبير ومحمد الخامس في الدار البيضاء، والأمير مولاي عبد الله بالرباط، ومراكش الكبير، وأكادير الكبير وفاس”.

ومنذ فترة، يخضع ملعب أكادير لعملية تحديث واسعة النطاق و خاصة بمرافقه الخارجية و محيطه، بميزانية قدرت بـ 300 مليون درهم، أي ما يعادل %5 من إجمالي ما رصدته المملكة لتأهيل ملاعبها قبل كأس أفريقيا 2025.

وتشمل الأشغال  تحسين السياج الخارجي، حيث تم تشييد سور ضخم يحيط بالملعب لتوفير الضمانات الأمنية خلال احتضان الملعب للمباريات.

و قد تم بناء هذا السور المحيط بالملعب وفق المعايير الدولية للتحكم في تدفق الجماهير التي تتوافد على الملعب لمتابعة المقابلات الرياضية، بشكل سلس، ومن شأن تشييد هذا السور أن يحد كذلك من الشغب والدخول العشوائي.

كما تشمل الأشغال أنظمة الإنارة الخاصة به، إضافة إلى تجديد العشب الرئيسي وملاعب التدريب وتجديد مواقف السيارات المخصصة للملعب، وإقامة نوافذ لبيع التذاكر في محيط الملعب، كما تم تشييد عدد من المرافق الخارجية كالمراحيض و مرافق الاستقبال و إعادة تهيئة مداخل الملعب.

كما تشمل الأشغال بناء قاعة كبرى مغطاة بسعة 3000 مقعد، بمحيط ملعب أدرار، في إطار تعزيز البنيات التحتية الرياضية للملاعب الكبرى التي ستحتضن التظاهرات الرياضية الكبرى. وتبلغ الكلفة الإجمالية للمشروع 10مليون دولار، وينص دفتر التحملات على تأهيل تام للبنية المحيطة، وإحداث مساحات خضراء.

و يبقى الإكراه الأبرز و التحدي الأكبر الذي يواجه القائمين على أشغال ملعب أدرار بأكادير هو محيط الملعب الذي شكل خلال السنوات الماضية نقطة سوداء، حيث سيتم تحويله لمساحات خضراء مع تشييد ملاعب تدرايب و مرافق إضافية موازية، و مرآب كبير للسيارات و ساحة للعروض و الاحتفالات.

وسيتم الاقتصار خلال المرحلة الأولى من عمليات الإصلاح التي يخضع لها ملعب أكادير، و هي مرحلة ما قبل كان 2025، على التهيئة الخارجية، على أن يتم غلق المركب مباشرة بعد نهاية كأس إفريقيا ليخضع بعد ذلك لسلسة من الإصلاحات الداخلية لتأهيله وفق متطلبات الفيفا.

وتشمل المرحلة الثانية التي ستتم ما بعد الكان، تحديثات داخلية شاملة لتلبية متطلبات الفيفا. حيث سيتم إزالة الحلبة المطاطية للملعب و بناء مدرجات إضافية مكانها على غرار ملعب طنجة، كما سيتم تسقيف الملعب بالكامل و إعادة تحديث و عصرنة واجهة الملعب و كذا الإضاءة و باقي مرافق الملعب الداخلية كالمستودعات.

ويهدف هذا المشروع إلى تحويل ملعب أدرار إلى ملعب عصري يلبي أعلى المعايير الدولية و يليق بحجم و أهمية المنافسات التي سيحتضنها في المستقبل.

 

 

 

 

 

 

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *