الرئيسية، مجتمع

جديد محاكمة صاحب مطعم بمراكش بعد تسمم ووفاة 6 أشخاص.

مثل اليوم الاثنين 13 ماي 2024 صاحب المطعم الذي تسبب قبل أيام في وفاة ستة أشخاص بمراكش، أمام المحكمة الابتدائية، رفقة مساعدَيه، بعد متابعتهم في حالة اعتقال منذ الأسبوع المنصرم.

وتم تأخير جلسة اليوم إذ ستُعقد جلسة أخرى في 20 ماي الجاري، من أجل إعداد الدفاع وانتظار نتائج الخبرة على اثنين من الضحايا اللذين توفيا بالمركز الاستشفائي الجامعي محمد السادس بسبب المأكولات التي يقدمها هذا المحل المعروف في المدينة.

وأصيب ستة أشخاص بتسمم، بينهم خمس نساء وطفلة، توفي اثنان منهم بالمستشفى، فيما توفي الأربعة الآخرين بعد مغادرتهم رغم تحسن وضعهم، فيما تحسنت صحة الأشخاص الآخرين الذين أصيبوا أيضا بالتسمم، حيث أصيب ما مجموعه 20 شخصا بالتسمم بسبب هذه المأكولات الخفيفة.

وتوبع صاحب المحل من أجل “التسبب عن غير قصد في قتل غير عمدي بسبب إهماله وعدم مراعاته للنظم والقوانين”، و”إزالة أشياء من مكان وقوع الجريمة قبل القيام بالعمليات الأولية قصد عرقلة سير العدالة”، و”تقديم منتوج يشكل خطرا على صحة الإنسان وحفظ وتخزين المواد الغذائية المعروضة في ظروف غير صحية”.

فيما توبع مساعداه من أجل “المشاركة في التسبب عن غير قصد في قتل غير عمدي بسبب إهماله وعدم مراعاته للنظم والقوانين”، و”إزالة أشياء من مكان وقوع الجريمة قبل القيام بالعمليات الأولية قصد عرقلة العدالة”، و”المشاركة في تقديم منتوج يشكل خطرا على صحة الإنسان”، و”حفظ وتخزين المواد الغذائية المعروضة للبيع في ظروف غير صحية”.

وتم تأجيل الجلسة وإعادة المتابعين إلى سجن “الأوداية” حيث يتابعون في حالة اعتقال منذ توقيفهم.

ومباشرة بعد وقوع الحادثة تنقلت وحدات من المراقبة الصحية إلى المحل، وتم حجز مواد غذائية فاسدة، وهو ما جعل حقوقيين وفاعلين جمعويين في المدينة يجددون مطالبهم بضرورة تكثيف حملات المراقبة حماية للمستهلكين.  

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *