أخبار وطنية، الرئيسية

سابقة، حضور لافت لللاعبين المغاربة في نهائيات الكؤوس الأوروبية

في سابقة هي الأولى من نوعها تشهد نهائيات المسابقات الأوروبية للأندية لكرة القدم (دوري الأبطال والدوري الأوروبي ودوري المؤتمر الأوروبي)، حضورا مميزا لعديد النجوم المغاربة، حيث تعرف هذه النسخ تواجد 4 لاعبين مغاربة.

وسيكون الجمهور المغربي على موعد مع مواجهة حارقة، في نهائي دوري أبطال أوروبا، والتي تعرف حضور المغربي إبراهيم دياز رفقة ريال مدريد الذي تمكن من الوصول إلى نهائي دوري أبطال أوروبا، وذلك بعد إطاحة المرينغي في دور النصف فريق بايرن ميونخ الألماني، والذي كان يشهد تواجد نصير مزراوي.

وتتثمل المواجهة الحارقة المرتقبة في نهائي الدوري الأوروبي بين الفريق الإيطالي أتالانتا، جناح المنتخب الوطني المغربي، لاعب باير ليفركوزن الألماني، أمين عدلي.

وعرف نصف نهائي هذه المسابقة، التي يحمل فريق إشبيلية الإسباني رقمها القياسي بسبعة ألقاب، تواجد كل من عز الدين أوناحي وأمين حارت مع مارسيليا الفرنسي، قبل الخروج على يد أتالانتا.

وبصم عدلي على موسم متميز مع باير ليفركوزن حيث ساهم في فوز فريقه بالدوري الألماني لأول مرة في تاريخه وفي وصوله إلى نهائي كأس ألمانيا.

وفي مسابقة المؤتمر الأوروبي، خطف المهاجم الدولي المغربي أيوب الكعبي، الأضواء ، بتصدره قائمة هدافي المسابقة بعشرة أهداف، حيث قاد فريقه أولمبياكوس اليوناني للنهائي من أجل مواجهة فيورنتينا الإيطالي، بعد الفوز في نصف النهائي على أستون فيلا الإنجليزي، الذي يحتل المركز الرابع في الدوري الإنجليزي الممتاز، بتسجيل خماسية في مجموع مباراتي الذهاب والإياب.

ويطمح أيوب الكعبي، الذي سبق وتألق رفقة الراسينغ البيضاوي ونهضة بركان والوداد الرياضي، قبل أن يشد الرحال صوب القارة العجوز، إلى التتويج الأوروبي رفقة فريقه أولمبياكوس الذي يضم في صفوفه كذلك الدولي المغربي السابق يوسف العربي.

وبصم اللاعبون المغاربة على مستويات كبيرة في المسابقات الأوروبية هذا الموسم سواء في دور المجموعات أو في الأدوار الإقصائية. ويطمح أسود الأطلس المتواجدون في النهائيات لاعتلاء منصة التتويج وكتابة التاريخ رفقة أنديتهم.

ومن شأن تألق الدوليين المغاربة في المسابقات الأوروبية، التي تحظى باهتمام إعلامي وجماهيري واسع، تسليط الضوء بشكل أكبر على اللاعبين المغاربة وكذا الرفع من قيمتهم التسويقية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *