أخبار وطنية، الرئيسية

جامعة الحسن الأول تحصد جائزة مولاي الحسن للألعاب الجامعية الكبرى

توجت جامعة الحسن الأول بسطات بالرتبة الأولى لجائزة مولاي الحسن للألعاب الجامعية الكبرى، وذلك خلال فعاليات النسخة الثالثة عشر من جائزة مولاي الحسن للألعاب الجامعية الكبرى التي امتدت من 6 إلى 9 ماي الجاري بمدينة سطات بمناسبة عيد ميلاد صاحب السمو الملكي ولي العهد الأمير مولاي الحسن.

وقد عرف حفل اختتام هذه التظاهرة حضور، إبراهيم ابوزيد عامل إقليم سطات، والدكتور عبد اللطيف مكرم رئيس جامعة الحسن الأول بسطات ورؤساء جامعات مغربية واخرى دولية و مدراء وعمداء المدارس والكليات ورؤساء المجالس المنتخبة وبرلمانيي الاقليم والاجهزة الأمنية والعسكرية ورؤساء المصالح الخارجية،

وفي حفل اختتام فعاليات جائزة مولاي الحسن للألعاب الجامعية، الذي تخللته عروضا موسيقية وطنية من إبداع طلبة الجامعة. احتلت جامعة الحسن الأول سطات المركز الأول، فيما كانت الرتبة الثانية من نصيب جامعة ابن طفيل بالقنيطرة، والرتبة الثالثة من نصيب جامعة عبد المالك السعدي تطوان.

كما احتل فريق معهد علوم الرياضة التابع لجامعة الحسن الأول بالجائزة الأولى، متقدما على فريق المدرسة العليا للأساتذة بتطوان الذي احتل المركز الثاني فيما عادت المرتبة الثالثة لفريق المعهد الملكي لتكوين الأطر بالرباط.

وفي كلمة له بالمناسبة، عبر عبد اللطيف مكرم رئيس جامعة الحسن الاول بسطات على أن تنظيم جائزة مولاي الحسن للألعاب الرياضية، تعد فرصة لتجسيد وتأكيد الارتباط المتثين بين عموم الشعب المغربي والعرش العلوي المجيد، مشيرا إلى ان الرؤية المستنيرة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس حفظه الله، تحقق الرياضة الوطنية، منذ سنوات، النجاح تلو الآخر في كبريات المحافل القارية والعالمية، رافعة العلم الوطني عاليا على الساحة الدولية.

وأكد رئيس جامعة الحسن الأول بسطات، على أهمية هذا الحدث الرياضي الذي له رمزية خاصة تتعلق بميلاد ولي العهد الامير مولاي الحسن، و اعتبار هذه التظاهرة مناسبة للمنافسة الرياضية و فرصة مثيرة للطلبة للاستفادة من تجارب وتفاعلات طلبة الجامعات الأخرى، تشمل كيفية تبادل الخبرات والمعرفة من خلال الفعاليات الرياضية بين الجامعات المختلفة، والمساهمة في تنويع وتحسين تجربة الطلبة وتطوير مهاراتهم الشخصية والاجتماعية، و تقديم أمثلة على تجارب ناجحة سابقة لطلبة الجامعات في التعاون والتبادل مع بعضهم البعض.

وقد تم اختيار موضوع شعار هذه الدورة عنوان “الرياضة والتكنولوجيا من خلال ثورة الذكاء الاصطناعي”، بمشاركة نخبة من الخبراء والباحثين والرياضيين، وطلبة من مختلف الجامعات المغربية التي شاركت في منافسة رياضية تضم مختلف التخصصات الرياضية الفردية والجماعية من قبيل كرة القدم، العاب القوى، رمي الجلة، الى غير ذلك،

ولم يقتصر هذا الحدث على الجانب الرياضي فقط، بل تضمن أيضا جانبا علميا هاما يتمثل في المؤتمر الوطني الرياضي الذي يناقش مواضيع علمية ذات صلة بالرياضة الحديثة.

وفي هذا الصدد، شهد مركز الاستقبال والندوات التابع لجامعة الحسن الاول سطات، صباح اليوم الثلاثاء 7 مايو محاضرات وندوات منها محاضرة السيد يونس بن عكي الكاتب العام للمجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي، والتي عرفت تجاوبا وتفاعلا من قبل الحاضرين والطلبة، وبالتالي لا يمكن اعتبار جائزة مولاي الحسن للالعاب الجامعية الكبرى مجرد حدث رياضي عابر بل هي ملتقى فريد يجمع بين الرياضة والعلم والثقافة وفرصة ثمينة للطلاب لتطوير مهاراتهم واكتساب خبرات جديدة وإلهامهم لبناء مستقبل افضل.

ويأتي هذا الاهتمام المتزايد بالرياضة الجامعية من خلال تنظيم جائزة مولاي الحسن للالعاب الجامعية الكبرى في نسختها 13 الى النتائج المهمة التي حققتها الرياضة الوطنية مؤخرا، حيث تعكس النهضة الشاملة التي يشهدها قطاع الرياضة على غرار باقي القطاعات الأخرى في بلادنا. كما أن الإنجازات الجد مهمة والتي حققتها الرياضة الوطنية لم تأتي بمحض الصدفة بل هي ثمرة لرؤية ملكية سديدة أسس لها الملك محمد السادس في رسالتة السامية التي وجهها للمشاركين في المناظرة الوطنية حول الرياضة سنة 2008 والتي شكلت محطة أساسية في اقرار القانون رقم 30. 09 المتعلق بالتربية البدنية والرياضة، كما تجلت ايضا هذه الارادة الملكية للنهوض بالرياضة في إشراف جلالته على تدشين معلمة رياضية كبرى لكرة القدم وهي أكاديمية محمد السادس التي أعطى من خلالها جلالته غشاره قوية إلى أن الميدان الرياضي يحظى باهتمامه والى أن الرياضة مجال يجب اعطاؤه الاهتمام ذاته ألى جانب باقي المجالات الأخرى.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *