أخبار وطنية، الرئيسية

هذه تفاصيل العقوبات الصادرة في حق الأساتذة الموقوفين بـ 5 جهات من المملكة ضمنهم سوس ماسة

أصدرت المجالس التأديبية المنعقدة مساء يوم أمس الجمعة بربوع أكاديميات المملكة قرارات تأديبية في حق الأساتذة الموقوفين بسبب انخراطهم في الإضرابات والاحتجاجات التي خاضها رجال ونساء التعليم على إثر صدور النظام الأساسي.

وفي وقت لم يصدر فيه بعد بلاغات رسمية سواء من طرف الوزارة الوصية، أو النقابات التعليمية التي طالبت غير مرة بحفظ الملف وعدم المتابعة.

تشير المصادر، إلى أن المجالس التأديبية المنعقدة بمقر الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بجهة درعة تافيلالت، اصدرت قرارات تأديبية في حق الأساتذة الخمسة الموقوفين، مشيرة إلى أن ثلاثة أساتذة في السلك الثانوي اتخذت في حقهم عقوبة الاقصاء المؤقت لمدة 15 يوم مع الحرمان من الأجرة باستثناء التعويضات العائلية، وينتمون إلى المديريات الثلاث زاكورة،الراشيدية وميدلت (أستاذ واحد عن كل مديرية).

فيما صدر في حق أستاذ واحد للتعليم الابتدائي بمديرية تنغير عقوبة الإقصاء المؤقت لمدة 15 يوم وعقوبة الإقصاء المؤقت لمدة 20 يوما في حق أستاذ من نفس السلك في مديرية ورزازات، فيما رفض ممثلي الموظفين الذين يمثلون مختلف النقابات التعليمية التوقيع على الإدانة وتمسكوا بحفظ الملف وعدم المتابعة.

وأوضحت ذات المصادر، أنه بجهة فاس مكناس، بالنسبة لتسعة أساتذة موقوفين، اقترحت الإدارة عقوبة التوبيخ في حق سبعة منهم، وتوقيف لمدة شهرين بالنسبة لحالتين، الأمر الذي دفع ممثلي الموظفين لرفض التوقيع. أما فيما يخص فئة الابتدائي بذات الجهة، فقد اقترح ممثلو الإدارة، عقوبة التوقيف لمدة شهر بالنسبة لأستاذ متعاقد، وإصدار عقوبة التوبيخ بالنسبة لأستاذ رسمي، بينما تمسك ممثلو الموظفين، بعدم المتابعة، والطي النهائي للملف، مع رفض التوقيع.

في المقابل، شهدت أشغال اللجان الثنائية المتساوية الأعضاء بجهة كلميم واد نون، برفض إصدار أي عقوبة في حق الموقوفين. من جانبها، اقترحت الإدارة تنزيل أخف عقوبة لطي الملف بشكل نهائي، الأمر الذي رفضه ممثلو الموظفين، بفعل براءة الأساتذة من التهم الموجهة لهم.

وفيما يخص جهة الدار البيضاء سطات، اقترحت الإدارة عقوبة التوبيخ في حق ثلاثة موقوفين، وعقوبة الإنذار في حق 28 موقوفا من الأساتذة، الأمر الذي تصدى له ممثلو الموظفين بأربعة نقابات، وتمسكوا بعدم المتابعة، وحفظ الملف.

وبخصوص جهة سوس ماسة، اقترحت الإدارة عقوبة التوبيخ والإقصاء المؤقت في حق 3 حالات، رفضها ممثلو الإدارة، وتمسكوا بعدم المتابعة، وانسحبوا من أطوار النقاش، مع الرفض على توقيع المحضر.

وفي حالة الأساتذة الموقوفين بجهة مراكش آسفي، بالنسبة لفئة الثانوي التأهيلي، طالب ممثلو الموظفين بإسقاط المتابعة، في وقت طالب ممثلو الإدارة بإحالة 8 حالات على أنظار مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين، واقتراح الإقصاء من العمل لمدة شهر في حق حالتين. ورفض ممثلو الموظفين التوقيع على المحاضر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *