الرئيسية، سياسة

قلق جزائري من تواجد فاگنر على حدودها ومحادثات جزائرية روسية لتتبع حضورها فالمنطقة

تواصل روسيا والجزاىر تنسيقهما المشترك حول القضايا الإقليمية والدولية ذات الإهتمام المشترك، لاسيما بخصوص ملفات مثل مالي والنيجر التي تتقاسم معاهم الجزائر الحدود البرية، وكذا تواجد عناصر فاگنر الروسية فهاد الحدود.

وقال بيان مقتصب لوزارة الخارجية الروسية، أنه بمبادرة من الجانب الجزائري، جرت محادثة هاتفية بين الممثل الخاص الروسي لشؤون الشرق الأوسط ودول أفريقيا، نائب وزير الخارجية الروسي، ميخائيل بوگدانوف، مع الأمين العام ديال وزارة الخارجية الجزائرية الوناس مقرمان.

وأوضح البيان أن المحادثة ركزت على “القضايا الراهنة المتعلقة بمواصلة تعزيز العلاقات الروسية الجزائرية الودية تقليديا وفقا لإعلان الشراكة الاستراتيجية العميقة الموقع خلال زيارة الدولة إلى روسيا في يونيو 2023 التي قام بها الرئيس الجزائري تبون، كما تم “إستعراض الوضع الناشئ في منطقة الصحراء والساحل، مع التركيز على مواصلة تنسيق الجهود من أجل الإسراع بإقامة حوار سياسي بناء بين الدول الإفريقية المعنية حول مبادئ احترام سيادتها ووحدتها وسلامة أراضيها”.

ويأتي هاد التنسيق الجزائري الروسي في الوقت اللي بات فيه الحضور قوات فاگنر يتعاظم على حدودها مع النيجر ومالي سواء بشريا أو لوجستيا، تزامنا مع وجود شرخ فعلاقاتها خاصة مع النيجر، والتوتر الملحوظ مع مالي.

وكان وزير خارجية الجزائر، أحمد عطاف، أكد قبل أيام عن إحداث آلية مشتركة فيها دبلوماسيين وأمنيين ويرأسها كل من الأمين العام لوزارة الخارجية، الوناس مقرمان، عن الجانب الجزائري، وميخائيل بوگدانوف، نائب وزير الخارجية، والمبعوث الشخصي للرئيس فلاديمير بوتين، عن الطرف الروسي، وهدفها هو تتبع تواجد القوات فاگنر في منطقة الساحل والصحراء.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *