أكادير والجهة، الرئيسية

اللجنة الإقليمية للتنمية البشرية بإقليم اشتوكة أيت باها تواصل دعم القطاعات الاجتماعية والعناية بالفئات الهشة

مصطفى واغزيف

عقدت اللجنة الإقليمية للتنمية البشرية بإقليم اشتوكة ايت باها اجتماعها للمصادقة على مخطط العمل السنوي برسم سنة 2024, وكذا المصادقة على مجموعة من المشاريع المبرمجة ضمن مختلف محاور المبادرة الوطنية للتنمية البشرية في بالإقليم .
وقد كان هذا الاجتماع الذي ترأسه عامل الإقليم جمال خلوق بحضور كافة أعضاء اللجنة الإقليمية، مناسبة للوقوف عند التوجهات العامة التي ستؤطر تدخلات المبادرة الوطنية للتنمية البشرية خلال هذه السنة الانتقالية من خلال تحصين المكتسبات التي راكمها الإقليم في عدد من المجالات، والمحافظة على الزخم الذي خلقته المبادرة الوطنية في العديد من المجالات الاجتماعية، من خلال دعم القطاعات ذات الأولوية، ومنها أساسا الاهتمام بالتمدرس، والصحة والعناية بالفئات الهشة وذوي الاحتياجات الخاصة، وإدماج الشباب حاملي المشاريع في المحيط الاقتصادي.


وهكذا، وفي محور تدارك الخصاص الذي مازالت تعرفه بعض المناطق على مستوى البنيات التحتية والخدمات الأساسية بالمجالات الترابية الأقل تجهيزا، تمت المصادقة على عدد من المشاريع الهادفة إلى تعزيز البنيات التحتية والخدمات الأساسية بعدد من المناطق النائية، وهي مشاريع تهم فك العزلة عن ساكنة عدد من الدواوير، ودعم ولوجها إلى الخدمات الأساسية، بالإضافة إلى دعم التمدرس بالوسط القروي، وتحسبن المرافق الاجتماعية وتعزيز منظومة التعليم الأولي.
وضمن محور مواكبة الأشخاص في وضعية هشاشة، سيتم مواصلة الدعم المقدم لفائدة عدد من الشرائح الاجتماعية الهشة، من المستفيدين من خدمات المركز الإقليمي لتصفية الدم بمدينة بيوكرى والشرائح المستفيدة من الخدمات الاجتماعية الموازية، خصوصا لفائدة الحمعيات العاملة في هذا المجال، مع مواصلة دعم مراكز ذوي الاحتياجات الخاصة حفاظا على الأدوار الاجتماعية النبيلة التي تقوم بها هذه المؤسسات.


اجتماع اللجنة الإقليمية للتنمية البشرية كان مناسبة أيضا لاستعراض عدد من المشاريع التي سيتم انجازها في إطار برنامج الدفع بالتنمية البشرية للأجيال الصاعدة، وهي مشاريع تهم النهوض بالتعليم الأولي والنقل المدرسي وتأهيل مؤسسات الرعاية الاجتماعية، بالإضافة إلى تنظيم حملات طبية لفائدة التلاميذ الذين يعانون من مشاكل سمعية بصرية، وحملات تحسيسية وتواصلية لفائدة الشباب.
كما تمت المصادقة على عدد من المشاريع ضمن برنامج تحسين الدخل والإدماج الاقتصادي للشباب، من طرف الشباب حاملي المشاريع في عدد من القطاعات الإنتاجية الواعدة، في مجالات الصناعة التقليدية والخدمات والاقتصاد الرقمي والطباعة ودعم التعاونيات النشيطة في مجال الصيد التقليدي بالإقليم وتثمين المنتوجات المحلية، بالإضافة إلى عدد من المشاريع المرتبطة بالاقتصاد الاجتماعي والتضامني.
وخلال هذا الاجتماع أكدت مختلف المداخلات على المسار الناجح الذي حققته المبادرة الوطنية للتنمية البشرية بالإقليم، من خلال إطلاق عدد من التجارب النموذجية، خصوصا في المجال الاجتماعي، مع التنويه بانخراط مختلف المتدخلين من سلطات عمومية ومنتخبين ونسيج جمعوي ومصالح قطاعية في هذا المنجز التنموي. كما شدد عامل الإقليم على المحافظة على هذه المكتسبات، والاهتمام خصوصا بالاستثمار في العنصر البشري، من خلال مشاريع مبتكرة في مختلف المجالات.
إلى ذلك تمت المصادقة على مقدم الخدمات في إطار محور دعم ريادة الأعمال لمواصلة المجهودات المبذولة في مجال إدماج الشباب حاملي المشاريع والمقاولين من الشباب في محيطهم الاقتصادي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *