أخبار وطنية، الرئيسية

بعد الانسحابات المتوالية، منتخب “غينيا” يرغم “الجزائر” على مواجهته بـ”المغرب”

بعد الانسحابات الجزائرية الأخيرة من المنافسات الرياضية القارية المنظمة في المغرب، على غرار انسحاب اتحاد العاصمة الجزائري من مباراة إياب نصف نهائي بطولة الكونفدرالية الإفريقية، وقبلها منتخب هذا البلد من البطولة العربية لكرة اليد المقامة بالمملكة، وأخيرا إلغاء مشاركة المنتخب الجزائري في المنافسة الإفريقية للجمباز

سيكون منتخب الجارة الشرقية مجبرا للسفر  مجددا إلى المغرب، من أجل ملاقاة مستضيفه منتخب غينيا كوناكري، ضمن التصفيات القارية المؤهلة لكأس العالم لسنة 2026.

يأتي ذلك، بعد أن استقر الاتحاد الغيني لكرة القدم، على المغرب، لاستضافة منتخب الموزمبيق، في الجولة الرابعة من التصفيات الإفريقية المؤهلة إلى كأس العالم 2026، الذي تستضيفه الولايات المتحدة الأمريكية، وكندا، والمكسيك.

وقال الاتحاد الغيني لكرة القدم في بلاغ له، إن مباراته أمام منتخب الموزمبيق، ستجرى على أرضية ملعب العبدي بمدينة الجديدة يوم 10 يونيو المقبل.

كما من المرتقب أن يلعب أمام الجزائر، بأحد ملاعب المملكة، برسم الجولة الخامسة، في شتنبر 2025.

وقد قرر منتخب غينيا استضافة جميع مبارياته في هذه التصفيات على ملعب العبدي بسبب عدم توفر ملعب يستوفي معايير الاتحاد الإفريقي لكرة القدم في البلاد.

وتأتي هذه المواجهة في إطار مشاركة منتخب غينيا في المجموعة السابعة التي تضم أيضا منتخبات الجزائر، أوغندا، الصومال، الموزمبيق، وبوتسوانا.

وتحرص الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، على فتح أبواب ملاعب المملكة في وجه المنتخبات الإفريقية، التي تواجه مشاكلاً بشأن عدم جاهزية ملاعبها، أو عدم ملاءمتها لدفتر تحملات الكونفدرالية الإفريقية لكرة القدم، أو الاتحاد الدولي للعبة”فيفا”.

 

 

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *