أخبار وطنية، الرئيسية

تهم ثقيلة تواجه مدير ثانوية التقدم وعقوبتها قد تصل إلى 30 سنة سجنا

وجه ممثل النيابة العامة لدى محكمة الاستئناف بفاس تهما ثقيلة لمدير الثانوية التأهيلية “التقدم” التابعة لمديرية مولاي يعقوب، صاحب الشريط الفيديو الفضيحة الذي ظهر فيه وهو يقبل تلميذة ويلمس أطرافا حساسة من جسدها داخل مكتبه،

وتشير المصادر، إلى أن نائبة الوكيل العام للملك استنطقت المشتبه فيه، بعد استنطاقها المتهم، قبل أن تقدم ملتمس كتابي إلى رشيد أوصغير قاضي التحقيق بالغرفة الثالثة لإجراء تحقيق في مواجهة المعني بالأمر.

وقالت المصادر ذاتها، أن ملتمس النيابة العامة يرمي إلى إجراء تحقيق في مواجهة مدير المؤسسة التعليمية من أجل الاشتباه في ارتكابه أفعال معاقب عليها قانونا، والتي يتمثل تكييفها القانوني في “جناية هتك عرض قاصرات بالعنف ممن له سلطة عليهم”، طبقا للفصول 485 و3-487 من القانون الجنائي.

وحسب الفصل 485 من القانون الجنائي، فإنه يعاقب بالسجن من 5 سنوات إلى 10 سنوات كل من هتك أو حاول هتك عرض أي شخص ذكرا كان أو أنثى، مع استعمال العنف في حقه”، غير أنه إذا كان المجني عليه طفلا تقل سنه عن 18 سنة، فإن الجاني يعاقب بالسجن من 10 سنوات إلى 20 سنة.

وجاء في المادة 487 أنه “إذا كان الفاعل ممن لهم سلطة على الضحية، فإن العقوبة تكون من 20 سنة إلى 30 سنة”، وهذه العقوبة يقصد بها في الحالة المشار إليها في الفقرة الثانية من الفصل 485 من القانون الجنائي.

وذكرت مصادر إعلامية، أن قاضي التحقيق بالغرفة الثالثة حدد جلسة الشروع في إجراء التحقيق التفصيلي مع المشتبه فيه بتاريخ 28/05/2024 في ملف تحقيق عدد (2024/2306/113).

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *