الرئيسية، رياضة

بعد تخلف الجزائر عن المشاركة في البطولة الإفريقية بمراكش، جامعة الجمباز المغربية تتخذ قرارا جديدا

انتقلت عدوى انسحابات الأندية والجامعات الجزائرية، من المشاركات التي يكون فيها المغرب حاضرا من كرة القدم إلى باقي الرياضات.

وأندلعت شرارة “كابرانات” الجزائر منذ مباراة ذهاب نصف نهائي كأس “الكاف” التي لم تجر في الجزائر بسبب أقمصة نهضة بركان. وانتقلت إلى كرة اليد، بعدما انسحب المنتخب الجزائري للشباب من البطولة العربية لكرة اليد بعد تلقيه أوامر من سلطات نظام الكابرانات، على خلفية وضع خريطة المملكة على أقمصة المنتخب المغربي.، واليوم جاء الدورـ على رياضة الجمباز، بعدما أعلنت الاتحادية الجزائرية للجمباز، عن إلغاء مشاركة منتخبها الوطني ذكورا وإناثا، في بطولة أفريقيا المنظمة بالمغرب تحديدا بمراكش.

راسلت الاتحادية الجزائرية بقيادة رئيسها علي زعتر، مراسلة صادرة يومه الأحد، إلى الجامعة الملكية المغربية للجمباز التي يرأسها بيطاري عبد الصادق، تخبر فيها عن إلغاء مشاركتها في المنافسة الإفريقية المبرمجة في الفترة الممتدة ما بين 30 أبريل والسابع من ماي المقبل، والمؤهلة للألعاب الأولمبية المقبلة بباريس.

وعزا مسؤولو الاتحاد الجزائري، عدم مشاركتهم على بعد 48 ساعة من إنطلاق التظاهرة الإفريقية، إلى كون أن وزارة الشباب والرياضة الجزائرية لم تؤشر على مشاركة الاتحاد الجزائري للجمباز في هذه التظاهرة الإفريقية.

في حين أرجأت العديد من التقارير الصحفية القرار لخريطة المغرب التي قامت الجامعة الملكية المغربية للجمباز بوضعها على قميص المنتخب الوطني المعتمد خلال هاته البطولة.

من حهته، عبد الصادق بيطاري رئيس الجامعة الملكية الجامعة الملكية المغربية للجمباز، في تدوينة نشرها على حسابه الفايسبوكي، أن جامعته اتخذت قرارا بمراسلة الاتحاد الدولي لرياضة الجمباز لجبر الأضرار المادية التي خلفها اعتذار منتخب الجزائر عن المشاركة في البطولة الافريقية للجمباز والتي ستنظم بمراكش في الفترة من 30 أبريل الى 7 ماي، والمؤهلة لأولمبياد باريس الصيف المقبل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *