الرئيسية، رياضة

المشجع الذي اعتدى على عبد الرزاق حمد الله يتحدث عن الواقعة لأول مرة.

كشف المشجع فيصل العبود، الذي اعتدى على عبد الرزاق حمدالله مهاجم اتحاد جدة، عن كواليس الواقعة التي حدثت عقب خسارة “العميد” في كلاسيكو الهلال 1-4 في نهائي كأس السوبر السعودي.

وقال العبود، وهو مشجع اتحادي مصاب في الرباط الصليبي، إنه دخل الملعب بتقرير طبي رسمي سمح له باستخدام عصا، ولم يكن يتوقع حدوث أي خلاف.

وأوضح أنه بعد الخسارة، اقترب من حمدالله وقال له “خلاص ارحل عن الاتحاد”، فتفاجأ بتوجه حمدالله نحوه ورشه بالماء ورمي قارورة عليه، ما دفعه للرد بضربتين بالعصا.

وأشار العبود إلى أنه توجه بعد ذلك مع رجال الأمن إلى غرفة أمنية، حيث حضر مندوب من الاتحاد السعودي ونادي الاتحاد، وطلبوا منه التنازل بعد مراجعة كاميرات الملعب التي أظهرت اعتداء حمدالله عليه أولاً.

وأضاف أنه تنازل عن حقه في الشكوى، وتنازل حمدالله أيضاً عن حقه، وتم إغلاق ملف القضية تماماً.

وزعم العبود أن إدارة نادي الاتحاد طلبت منه التقاط صورة مع حمدالله بعد التنازل، لكنه رفض ذلك بسبب غضبه من الخسارة ومستوى حمدالله المتواضع، بالإضافة إلى تعديه عليه.

وتفاعل رواد مواقع التواصل الاجتماعي مع رواية العبود، حيث عبر بعضهم عن تعاطفهم معه، بينما انتقد البعض الآخر سلوكه في التعامل مع حمدالله.

وأثارت هذه الواقعة جدلاً واسعاً في الأوساط الرياضية السعودية، ودعت العديد من الشخصيات الرياضية إلى ضرورة معاقبة المتسببين فيها.

تبقى هذه رواية أحادية الجانب من طرف المشجع ولا يمكن تأكيدها أو نفيها، في انتظار خروج حمد الله بتصريح إما لتكذيب هذا التصريح أو تقديم توضيحات قد يكون المشجع الرياضي تعمد عدم التحدث فيها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *