الإقتصاد والأعمال، الرئيسية

شركة ميرسك العالمية تقرر توجيه استثماراتها نحو المغرب.

حسب ما نشرته جريدة (El Periódico de la Energía) الاقتصادية قررت الشركة الدانماركية ميرسك توجيه استثماراتها إلى المغرب.

كما نفت الشركة في تصريحات للجريدة الإسبانية، أن يكون قرارها قد اتُخذ على خلفية التكاليف المرتبطة بنظام تداول الانبعاثات في الاتحاد الأوروبي.

وحددت شركة النقل البحري العملاقة ميرسك ، مسارا جديدا في استثماراتها، حيث ستركز على ميناء طنجة المتوسط بالمغرب، من خلال خدمة ثلاث رحلات أسبوعية بين طنجة المتوسط والجزيرة الخضراء.

وتراهن شركة ميرسك بشكل كبير على المغرب كلاعب رئيسي ليس فقط في القارة الأفريقية، ولكن أيضًا كقطعة أساسية في المسار اللوجستي الأوروبي.

ويستند هذا القرار إلى عدة أسباب أساسية، من بينها المزايا الضريبية التي تقدمها الموانئ المغربية مقارنة بنظيراتها الأوروبية، المعفاة من التكلفة الضريبية الإضافية المرتبطة بنظام تداول الانبعاثات التابع للاتحاد الأوروبي (ETS).

وقال بلاغ لشركة الشحن الدولية: “باعتبارها محطات (HUB) في محفظتنا، توفر طنجة موقعًا استراتيجيًا مع استثمار الحكومة بنشاط في البنية التحتية للنقل والخدمات اللوجستية في المنطقة”. وأضاف البلاغ : “تعد طنجة بمثابة نقطة اتصال مهمة مع دول غرب إفريقيا”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *