الرئيسية، سياسة، مجتمع

النيجر تستدعي سفير الجزائر احتجاجا على ظروف ترحيل المهاجرين.

قامت وزارة الخارجية النيجرية باستدعاء السفير الجزائري بخدة مهدي “لإبلاغه احتجاجا” من جانب السلطات النيجرية، على خلفية الأعمال غير الودية التي قامت بها السلطات الجزائرية​.

ويأتي ذلك على إثر ما تقوم به السلطات الجزائرية منذ عدة سنوات من ترحيل آلاف الرجال والنساء والأطفال من المهاجرين من جنسيات مختلفة إلى النيجر في ظروف لا إنسانية، دون النظر إلى وضعهم القانوني في الجزائر أو وضعياتهم الهشة.​

وأجرى التلفزيون الوطني للنيجر مقابلات مع عدد من المهاجرين من جنوب الصحراء، قالوا إن السلطات الجزائرية داهمت مناطق يعيش فيها المهاجرون، أو اعتقلهم في الشوارع أو في مواقع البناء، وتم طردهم جماعيا عبر الحدود مع النيجر، في معظم الحالات بدون طعام أو الماء​.

وذكر المصدر أن السفير الذي استقبل من قبل مساعد الأمين العام لوزارة الخارجية النيجرية عمر إبراهيم سيدي، أبلغ بضرورة حمل رسالة إلى سلطات بلاده بشأن طريقة تعامل مصالح الأمن الجزائرية مع المهاجرين، وبأن تنفيذ عمليات ترحيل الرعايا والمهاجرين غير النظاميين المقررة من قبل السلطات الجزائرية “يجب أن تتم في كنف الاحترام، وتأخذ بعين الاعتبار العلاقات الودية بين الشعبين”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *