أكادير والجهة، الرئيسية

بطعم فطور ر مضاني جماعي..”لمّة اتحادية استثنائية خلقتها مبادرة الشبيبة الإتحادية بحي أنزا بأكادير”.

عبداللطيف الكامل

عودتنا الشبيبة الإتحادية بفرع أنزا، وبعد تجديد مكتبها وضخ دماء شابة ودينامية في شريانها على خلق الحدث واتخاذ المبادرة بتنظيم تظاهرات كبرى غايتها هي زرع الأمل في فئة الشباب لكي يلعبوا أدوارا رائدة في هذه المرحلة بعد أن سبق للشبيبة الإتحادية بأنزا وأكَادير عبر أجيال عديدة، أن غرست قيما نبيلة في المجتمع وكانت مثالا حيا على المستوى الجهوي الوطني.

وأبانت الشبيبة الإتحادية بأنزا، اليوم، على قدرتها لإسترجاع هذه الريادة محليا وجهويا من خلال تجميع العائلة الإتحادية بسوس والتواصل مع كل الكفاءات الإتحادية من كل أقاليم الجهة وفروعها وكذا مع الفعاليات الجمعوية والسياسية الأخرى التي تقتسم معها نفس القيم والرؤى والطموحات، على شكل لمّة جماعية استثنائية كانت هذه المرة بطعم فطور رمضاني جماعي أقامته بمركب الإستقبال التابع للمجلس الجماعي لأكَادير، والكائن بحي الحسنية بأنزا.

وكان الهدف الأسمى من هذه اللمّة، كما أكدت ذلك عضوة المجلس الوطني للحزب عن فرع أنزا، ا رجاء مسو، هو التلاقي من جديد وتوطيد صلة الرحم بين العائلة الإتحادية بالإقليم والجهة زيادة على بلورة رؤية دينامية جديدة وضخها في الحزب وتنظيماته الموازية محليا ووطنيا.

فضلا عن استنهاض همم الكفاءات الإتحادية في كل الواجهات لاستعادة توهجها ودورها الريادي وأداء رسالتها السامية في التأطير والتحسيس والتكوين وإعداد الشباب اليوم بشكل جيد بهدف استعادة ريادة الحزب من جهة واستكمال البناء الحزبي بطريقة قوية على المستويين التنظيمي والسياسي من جهة ثانية.

ومن جهته أكد الكاتب الإقليمي للحزب بأكَاديرإداوتنان البشير خنفر،أن هذه اللمة الإتحادية لاشك أنها ستلعب دورا كبيرا في خلق مبادرات جرئية داخل المجتمع في الجمعيات والجامعات والثانويات.

مضيفا أن اللمّة سيكون لها تأثيرإيجابي على القطاعين الطلابي والتلاميذي،وفي مختلف الواجهات لتبقى كلمة الحزب عالية وفاعلة وإيجابية في الجماعات الترابية والمجالس الإقليمية والجهوية والبرلمانية سواء كان الحزب في صف الأغلبية أوالمعارضة.

هذا وشدد كل من كلمة عضو المكتب الوطني للشبيبة الإتحادية أنور الهادي وكلمة الكاتب الإقليمي للشبيبة الإتحادية بأكادير إداوتنان زكرياء الأبدر، أن هذه المبادرة ستتلوها مبادرات أخرى في القريب ستتم من خلالها برمجة أنشطة الشبيبة الإتحادية من أجل تكثيف التواصل من جهة والإنفتاح على مختلف الطاقات والكفاءات الشابة الفاعلة بالمدينة والجهة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *