الرئيسية، سياسة

غضب عربي تجاه الرئيس “تبون” بعد تصريحاته الأخيرة حول الصحراء المغربية واقحام الجامعة العربية.

حاول الرئيس الجزائري تبون توريط جامعة الدول العربية في النزاع حول الصحراء المغربية، معبرا عن دعمه للكيان الانفصالي “البوليساريو” زاعما بعدم وجود قرار رسمي من الجامعة العربية بشأن هذه القضية.

وقد قال تبون خلال لقائه مع وسائل إعلام موالية للنظام الجزائري أن القرار القديم للجامعة بالاعتراف بسيادة المغرب في موريتانيا لا يعتبر ملزما بسبب عدم حصول الجزائر على استقلالها آنذاك.

ومن جانبها، أعربت مصادر دبلوماسية في الجامعة العربية عن أسفها لتصريحات تبون ومحاولته إشراك الجامعة في هذا النزاع، مؤكدة أن الجامعة تلتزم بمبادئ الحفاظ على سيادة الدول الأعضاء، وعدم التدخل في النزاعات الثنائية بين الدول.

ويشير التاريخ إلى أن الجامعة العربية اعتبرت قضية الصحراء المغربية مطلبا عربيا لإنهاء الاستعمار الإسباني، ومنذ السبعينيات بدأت تدرس هذه القضية، لكنها لم تتمكن من حلها نظرا لتعقيدات الموضوع والتحديات الدبلوماسية المرتبطة بها، جراء المؤامرات والدسائس التي أمعنت الجزائر في نصبها للمغرب بغرض تأزيم الوضع، وإطالة أمد النزاع سعيا منها لاستنزاف قدرات المملكة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *