أخبار وطنية، الرئيسية

الأمطار الغزيرة تتسبب في فيضانات بمدن الشمال أحياء محاصرة وقوارب للإنقاذ

بعد خمس سنوات عاش المغرب فيها تحت تهديد الجفاف بسبب تراجع الأمطار، أفاضت السماء خيراتها في عدد من المدن خلال الأيام الأخيرة، عرفت فيها مدن الشمال أعلى نسبة في مقاييس التساقطات المطرية التي سجلت في ربوع المملكة.

وتصدرت طنجة هذه المقاييس بتسجيلها 231مم منذ مساء يوم الجمعة الماضي، إلى غاية زوال اليوم الأحد 31 مارس 2024، تليها شفشاون 183مم، العرايش 163مم، ثم تطوان 122مم، ومارتيل 100مم.

وخلفت التساقطات نهاية هذا الأسبوع في مدينة تطوان، حدوث فيضانات توقفت على إثرها حركة السير بعدد من الشوارع الرئيسية بالمدينة، كما حاصرت المياه عدداً من المنازل في مختلف الأحياء، وتسببت في خسائر مادية كبيرة في البيوت المتواجدة في الطوابق السفلية، مما دفع الوقاية المدنية للتدخل السريع، مستعينة بقوارب لإنقاذ المواطنين الذين حاصرتهم السيول داخل منازلهم.

قامت عناصر الوقاية المدنية، التابعة للقيادة الجهوية طنجة – تطوان، بضواحي منطقة جماعة السحتريين، اليوم الأحد، بإجلاء حوالي 13 شخصا من داخل منازلهم التي حاصرتها المياه بسبب التساقطات المطرية الغزيرة التي شهدتها المنطقة.

وحسب المعطيات المتوفرة، فقد انتقلت عناصر الوقاية المدنية بتطوان، صباح اليوم الأحد، نحو عدد من المناطق داخل وخارج المدار الحضري، خاصة ضواحي السحتريين عين لحصن بطريق طنجة تطوان إستجابة لنداءات المواطنين الذين حاصرتهم مياه الأمطار وغمرت مساكنهم.

وقد اعتمدت عناصر الوقاية المدنية، خلال عملية الإجلاء، على زورقين وسيارات إسعاف وشاحنات إلى جانب معدات أخرى، تمكنت عبرها من الوصول للساكنة المحاصرة، والتي أنقذتها من الفيضانات ونقلتها في ظروف جيدة إلى وسط مدينة تطوان.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *