أخبار وطنية، الرئيسية

أسباب توقيف الدعم الاجتماعي المباشر عن العديد من الأسر..

تفاجأت العديد من الأسر المغربية برسائل مفاجئة تُخبرهم بتوقيف دعمهم المالي المباشر، دون سابق إنذار أو تفسير واضح.

وهو الأمر الذي أثار موجة من الاستياء والغضب لبعض الأسر المتضررة، خاصة وأنها كانت تعتمد على هذا الدعم لتدبير احتياجاتها الأساسية.  خاصة وأنها لم تُخطر مسبقاً بأي تغيير في شروط الاستفادة من برنامج الدعم الاجتماعي المباشر، سيما وأن القرار جاء كذلك في شهر رمضان المبارك، وقبل حلول عيد الفطر.

علاوة على ذلك، العديد من المستفيدين ينتظرون بفارغ الصبر دعم شهر أبريل، لكنهم تفاجأوا باستثنائهم من البرنامج ودعوتهم لزيارة المنصة الإلكترونية المخصصة للدعم.

وعند زيارة المنصة، اكتشفوا أن مؤشرهم قد ارتفع وتجاوز عتبة 9.743، وهي النسبة التي تُحدد الأسر المؤهلة للاستفادة من الدعم.

وفي هذا الصدد، أوضح مصدر مسؤول أن أسباب توقيف الدعم عن بعض الأسر تختلف من حالة لأخرى، لكن أهمها هو ارتفاع مؤشر الاستفادة، الذي يتم مراجعته بشكل تلقائي من قبل الجهات الحكومية.

وأظهرت التحديثات الأخيرة أن مؤشر بعض الأسر قد ارتفع، مما أدى إلى استثنائهم من البرنامج.

وأوضح المصدر ذاته، بأن أسباب توقيف دفعات الدعم الخاصة ببعض الفئات الأخرى، تعود إلى عدم أدائها لمستحقات الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي، لأنهم يدخلون ضمن فئات بمقدورها أداء واجبات الاشتراك (الفئة المستفيدة من أمو الشامل)، ومنها فئة العامل غير الأجير.

في المقابل، طالب العديد من النشطاء بإعادة النظر في هذا القرار وتدارك ما اعتبروه هذا “الحيف” الغير مبرر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *