الرئيسية، مجتمع

بلغاريا ورومانيا تنضمان جزئيا إلى منطقة شينغن.

بعد انتظار دام 13 عاما تنضم بلغاريا ورومانيا اليوم الأحد إلى منطقة شينغن، على أن تبقى حدود المنطقة البرية مغلقة أمامهما في الوقت الراهن.

وستظل حواجز التفتيش قائمة على الطرقات بسبب الفيتو الذي وضعته النمسا على هذه الخطوة، وهي البلد الوحيد الذي عارضها ضمن التكتل الأوروبي خشية توافد اللاجئين إلى أراضيه.

وبالرغم من هذا الانضمام الجزئي الذي يقتصر على المطارات والمرافئ البحرية، تكتسي الخطوة أهمية كبيرة. وهي تشكل “نجاحا كبيرا للبلدين”، بحسبما قالت رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لايين في بيان.

وأكدت فون دير لايين أن “هذه اللحظة تاريخية لمنطقة شينغن، أكبر حيز للتداول الحر في العالم. ومعا نبني أوروبا أكثر قوة وأكثر اتحادا لمواطنينا كلهم”.

ويعتبر الانضمام إلى منطقة شينغن مسألة “كرامة”، حسبما قال ستيفان بوبيسكو الخبير في العلاقات الدولية المقيم في بوخارست، مشيرا إلى أن “كل روماني كان يشعر بمعاملة يشوبها التمييز عندما كان يسلك خطا مختلفا عن باقي المواطنين الأوروبيين”.

ورأى المحلل أنه “من شأن ذلك أن يعزز اندماجنا في الاتحاد الأوروبي”، متطرقا إلى “خطوة مهمة” حتى لوأتت متأخرة.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *