الإقتصاد والأعمال، الرئيسية

شركة “أكوا باور” توضح بخصوص توقف محطة “نور 3” للطاقة الشمسية.

بعد إعلانها يوم الأحد الماضي عن توقف عمليات التشغيل بشكل قسري في محطة “نور 3” بورزازات، بسبب تسرب في خزان الأملاح المنصهرة، عادت شركة “أكوا باور” السعودية لتقديم توضيحات إضافية حول هذا العطل الذي من المتوقع أن يسبب لها خسائر تصل إلى 47 مليون دولار.

وفي الوقت الذي ألتزمت فيه وزارة الانتقال الطاقي والتنمية المستدامة التي تقودها الوزيرة ليلى بنعلي الصمت حيال هذا الموضوع المهم الذي يتعلق بواحدة من أربع محطات تشكل مجمع “نور” ورزازات للطاقة الشمسية المركزة وتمثل 25% من إجمالي إنتاج المجمع للطاقة؛ قالت الشركة المعنية في بيان لها أن المحطة الثالثة من مشروع ورزازات للطاقة الشمسية التي تعرضت للعطل “لم تحصل بعد على الترخيص”.

وأضافت الشركة المذكورة أن محطة “نور 3” تُعَدُّ صاحبة أكبر برج للطاقة الشمسية المركزة (CSP) يعمل بكامل طاقته في العالم، مشيرة إلى أن التوليد السنوي للطاقة بهذه المحطة تجاوز العام الماضي 420 جيغاواط، ما يعادل ربط أكثر من 200 ألف منزل في المغرب بالطاقة، بالإضافة إلى خفض انبعاثات 325.476 طن من ثاني أكسيد الكربون.

ويرجع سبب العطل الذي حدث وأدى إلى توقف عمل محطة “نور 3″، وفقاً للمصدر نفسه، إلى تسرب على مستوى الخزان القديم للملح المذاب المسؤول عن عملية إنتاج البخار، والذي تم إصلاحه، كما أوضحت الشركة لإعادة المحطة للعمل على الخط في أقرب وقت ممكن، وقامت باتخاذ خطوات حاسمة لتعزيز موثوقية وكفاءة المحطة، من خلال إعادة تصميم خزان الملح المذاب وبناء نظام تخزين جديد، يتضمن تصميمه تقنيات حديثة مبنية على الخبرات القيمة المكتسبة من مشاريع مماثلة حول العالم.

وتعهدت “أكوا باور” بتقديم حلول مستدامة ومبتكرة تساهم في تحول الطاقة وتلبي الاحتياجات المتطورة لشركائها، معربة عن أملها في أن تعزز التحسينات التي يجري تنفيذها في مشروع “نور 3” مكانتها كمصدر رائد وموثوق للطاقة المتجددة في المغرب وخارجه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *