أخبار وطنية، الرئيسية، حوادث

توقيف دركي ورئيس جماعة ضمن عصابة البحث عن الكنوز

تمكنت عناصر المركز الترابي للدرك الملكي بـ”سميمو”، بإقليم الصويرة، من إلقاء القبض على عصابتين متخصصتين في التنقيب عن الكنوز، والتي تضم دركيًا ورئيس جماعة ترابية.

ووفقًا لمصادر “الصباح” فقد تم اعتقال ستة أشخاص في عمليتين منفصلتين، في جماعتي سيدي أحمد أوحامد وتدزي التابعتين لدائرة سميمو، بعد ضبطهم وهم يقومون بأعمال حفر لاستخراج الكنوز.

وأضافت المصادر أن العملية التي سقط فيها دركي ورئيس جماعة قروية بمنطقة آيت داود، تمت بعد أن حاصر سكان المنطقة المشتبه فيهما، وهما بصدد التنقيب عن الكنوز داخل مسجد عتيق بجماعة سيدي أحمد أوحامد.

وتابعت أن رئيس الجماعة والدركي، خططا لاقتحام المسجد، بعد أن قصداه نهارا وصليا فيه صلاة العصر، قبل أن يختليا بالإمام ويكشفا له عن غرضهما، وأن المسجد الذي يؤمّ فيه الناس يحتوي على دفائن نفيسة، وأغرياه بأن يكون له نصيب فيها إذا سهّل لهما مهمة الحفر فيه ليلا.

وزادت المصادر أن المشتبه فيهما قصدا المسجد ليلا، إلا أن الإمام الذي اتفقا معه، أخبر أحد معارفه بالموضوع قبل ذلك على سبيل الاستشارة، فما كان منه إلا أن أفشى السر وسط السكان فقرروا محاصرتهم متلبسين.

وأشرف القائد الجهوي للدرك الملكي على عملية إيقاف المشتبه فيهما، خاصة أن أحد الموقوفين دركي ضمن الفصيلة القضائية للمصلحة الجهوية للدرك الملكي، فيما تم إخطار مصالح الشؤون العامة لعمالة الصويرة، والنيابة العامة التي أمرت بالتحقيق معهم في حالة اعتقال، قبل إحالتهما على وكيل الملك بالمحكمة الابتدائية، ليتم إطلاق سراحهما بموجب كفالة وإحالتهما على الجلسة.

وفي سياق متصل، أوقف مصالح درك سميمو في عملية ثانية أربعة أشخاص بمنطقة سيدي بورجي، التابعة لجماعة تدزي، بعد أن حاصرهم السكان متلبسين بالحفر ليلا، في أرض خلاء، ويتم إخطار السلطات المحلية ومصالح الدرك، التي اعتقلت الجميع وحجزت لديهم معدات الحفر وآلات كشف المعادن، ليتم تقديمهم أمام النيابة العامة.

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *