الرئيسية، مجتمع

موظف يسطو على 217 مليونا بخنيفرة.

تورط موظف بجماعة خنيفرة، في السطو على أزيد من 200 مليون سنتيم، قبل اختفائه عن الأنظار في ظروف يلفها الكثير من الغموض.

وحسب مصادر جريدة “الصباح”، فإن الأبحاث الأولية التي باشرتها المصالح الأمنية في الموضوع، أظهرت وجود شبهة التقصير من قبل الخازن الإقليمي في القيام بواجبه.

وقال رئيس جماعة خنيفرة في تصريح له، إن السطو على 217 مليونا، يعتبر جريمة من جرائم الأموال يتحمل مسؤوليتها الموظف الجماعي بحكم أنه معين بقرار منذ ما يزيد عن 20 سنة، مضيفا أن هذه القضية توجد حاليا بين يدي القضاء، وأن العناصر الأمنية المختصة فتحت تحقيقا قضائيا في الموضوع، وأصدرت مذكرة بحث وطنية في حق المشتبه فيه.

وجماعة خنيفرة، يؤكد الرئيس، على غرار باقي الجماعات لها مداخيل يومية مهمة تفوق 50 مليونا في اليوم الواحد، وذلك يتجلى من خلال المبلغ الذي تم السطو عليه والذي تبين بأنه قيمة مداخيل أربعة أيام، إضافة إلى 56 مليون سنتيم، تم العثور عليها في الصندوق الحديدي بمكتب المشتبه فيه بالجماعة والذي يعتبر مدخول يوم واحد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *