أخبار وطنية، الرئيسية، مجتمع

حل مكاتب طلبة كلية الطب والصيدلة ومنع جميع أنشطتها، اخر قرار للوزير ميراوي

في تطور مثير وبعد أشهر من تواصل الأزمة داخل كليات الطب بالمغرب جراء قرار الطلبة مقاطعة الدروس التطبيقية والنظرية والامتحانات، قررت وزارة التعليم العالي والبحث العلمي والابتكار حل مكاتب الطلبة ومنع جميع أنشطتها.

وفي مقرر لرئيس جامعة الحسن الثاني بالدار البيضاء، اطلعت عليه جريدة “مدار21″، تقرر حل مكاتب الطلبة بكلية الطب والصيدلة BDEPC و CEMC وحظر جميع أنشطتها داخل الجامعة.

وقررت العميدة بالنيابة لكلية الطب والصيدلة بالدار البيضاء أنه “ابتداء من 19 مارس 2024 تُحل جميع مكاتب الطلبة بكلية الطب والصيدلة بالدار البيضاء ابتداء من نفس التاريخ، وتحظر جميع أنشطة المكاتب سالفة الذكر”، وأسند تنفيذ هذا المقرر إلى إدارة كلية الطب والصيدلة بالدار البيضاء.

وصدر مقرر مماثل عن رئيس جامعة محمد الخامس بالرباط بالنيابة بحل نوادي الطلبة بكلية الطب والصيدلة BDEM وCEP وبحظر جميع أنشطتها داخل الجامعة.

وينطلق تنفيذ مقرر رئيس جامعة محمد الخامس بالرباط بالنيابة ابتداء من 20 مارس 2024، مؤكدا: “تُحَلُّ نوادي الطلبة بكلية الطب والصيدلة بالرباط BDEM وCEP و تحظر جميع أنشطتها، ويسند تنفيذ هذا المقرر إلى إدارة كلية الطب والصيدلة بالرباط”.

وجاء مقررات الجامعات المذكورة بناء على القانون رقم 01.00 المتعلق بتنظيم التعليم العالي الصادر بتنفيذه الظهير الشريف رقم 1.00.199 بتاريخ 5 صفر 1421 (19) ماي (2000) كما وقع تتميمه ولاسيما المادة 16 منه، وبعد استشارة عميدي كليتي الطب والصيدلة بالرباط والدار البيضاء.

ويرتقب أن تصدر قرارات مماثلة عن باقي رؤساء الجامعات على المستوى الوطني، بعدما وصل أزمة طلبة الطب إلى الباب المسدود إثر إغلاق باب الحوار وتشبث كل طرف بموقفه.

ويرفض الطلبة قرار تقليص سنوات التكوين بكليات الطب إلى ست سنوات بدل سبع سنوات، كما يرفضون رفع عدد المقبلين على التسجيل بالكليات لعدم تحمل البنية التحتية ذلك، الأمر الذي ترفضه وزارتي التعليم العالي والصحة بحجة أنه قرار استراتيجي للدولة مرتبط بتنزيل ورش الحماية الاجتماعية.

وكانت اللجنة الوطنية لطلبة الطب والصيدلة وطب الأسنان أكدت، في بلاغ لها، توصل العديد من ممثلي اللجنة الوطنية والمكاتب/المجالس المحلية باستدعاء من طرف عمادات كليات الطب والصيدلة العمومية.

وأشارت إلى أن عدد الطلبة المستدعين بلغ 52 طالبا على الصعيد الوطني، والذين تم إقرار مجالس تأديبية في حقهم “وتوجيه تهم لهم بممارسة الممثلين للتحريض وغيرها من التهم الباطلة”.

ودعت اللجنة إلى “مزيد من الالتفاف حول ممثليهم وإطاراتهم، وإنجاح كافة الخطوات النضالية المسطرة خلال الأيام القادمة كدليل دامغ على انخراط الطلبة في هذا النضال النبيل انطلاقا من قناعاتهم الشخصية”.

وتوعدت اللجنة الوطنية لطلبة الطب بالرد من خلال “بيان سيصدر في الأيام القادمة”، معتبرة أنه “ما ضاع حق وراءه طالب..عاشت اللجنة الوطنية حرة أبية.. وما لا يأتي بالنضال سيأتي حتما بمزيد من النضال”.

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *