أخبار وطنية، الرئيسية، رياضة

الركراكي نريد تجديد الدماء داخل المنتخب والبحث عن الالقاب

تحدث وليد الركراكي، مدرب المنتخب الوطني المغربي لكرة القدم، في ندوة صحفية، الخميس 21 مارس 2024، عن مستقبل النخبة الوطنية، بعد الإقصاء الأخيرة من الدور الثاني في نهائيات كأس إفريقيا بالكوت ديفوار.

قال وليد الركركي إن جميع المغاربة، من لاعبين ومسؤولين، تأثروا بالإقصاء من كأس إفريقيا في الكوت ديفوار، لكن الهدف الآن، حسبه، أن نبقى متحدين من أجل الفوز بكأس إفريقيا المقبلة في المغرب.

وفي هذا السياق قال الناخب الوطني: “تأثرتا جميعا بالإقصاء في الكوت ديفوار، من لاعبين ورئيس الجامعة والطاقم التقني، لأننا كنا نريد إسعاد الجمهور المغربي، مثلما فعلنا في كأس العالم.

وأضاف : “يجب أن نبحث في أسباب فشلنا في نهائيات الكأس بإفريقيا جنوب الصحراء، لا يجب أن نكذب على أنفسنا، لدينا مشكل في هذه التظاهرة حين تنظم في دول إفريقيا جنوب الصحراء، والأرقام هي التي تقول ذلك، ولست أنا”.

وتابع الركراكي: “كنت أعتقد أني أحسن من باقي المدربين وبأنه يمكننا العودة بكأس إفريقيا من الكوت ديفوار، الآن يجب أن نتعاون جميعا، بحيث يجب أن نفوز بكأس إفريقيا المقبلة في المغرب، ولكي نعرف، في التظاهرات القارية المقبلة، كيف نكون متحدين وإيجابيين”.

وأضاف الركراكي: “نحن لدينا مشروع، وأنا أؤمن به، أريد أن أؤكد أن المغربي حين يسقط قادر على النهوض من جديد، بمساعدة عائلته وآبائه، صحيح أن وليد سقط، لكنه سينهض مجددا ويقدم مثالا للمغربي القادر على النهوض والاشتغال والبدء من جديد، أنا واثق من نفسي ومن باقي اللاعبين، ويجب أن يكون لدينا، جميعا، ذلك الاتحاد المقدس، يجب أن يحس جميع اللاعبين بأن الجمهور المغربي يدعمهم”.

وكان الركراكي عقد ندوة صحفية، مساء الخميس 21 مارس 2024، للحديث عن استعدادات المنتخب الوطني المغربي لخوض مباراتين وديتين أمام المنتخبين الأنغولي والموريتاني، على التوالي، يومي 22 و26 مارس 2024.

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *