الرئيسية، مجتمع

سرقة الثقافة: دار أزياء فرنسية تنسب “البلغة المغربية” لنفسها وتعرضها للبيع بمليون سنتيم.

على نهج الدولة الجزائرية التي تحاول نسب مل ماهو مغربي إليها … قامت شركة “بالنسياغا” الفرنسية للأزياء العالمية ، بسرقة تصميم وفكرة “البلغة المغربية” بكل حيثياتها، حيث لم تشر للأمر في وصف المنتج، مكتفية بالقول إن المنتج صُنع في إيطاليا، ويتميز بكعب قابل للطي، وشريط مانع للانزلاق.

وأثار ثمن البلغة المعروضة للبيع ضمن مجموعة “بالنسياغا الصيفية 24” على موقع الشركة الرسمي، العديد من ردود الأفعال المتباينة، خاصة وأن ثمن الزوج الواحد منها يبلغ 995 دولاراً (مليون سنتيم), حيث اعتبر العديد من المغاربة أن “البلغة” الحاملة لعلامة “صنع بالمغرب” أولى من غيرها بهذه القيمة باعتبارها خرجت من مهدها الأصلي.

وتسببت “البلغة المغربية” بتوجيه أصابع الاتهام لدار الأزياء الفاخرة “بالنسياغا”،بالإستيلاء على الموروث المغربي، عبر عرضها لحذاء مغربي تقليدي للبيع مقابل ثمن خيالي، حيث انتشرت العديد من صور المنتوج “المسروق” الذي يحمل توقيع “بالنسياغا”، مع تعليقات تتهم الأخيرة بـ”السرقة الثقافية”، والعجز عن إبداع منتوج بجمالية ورونق خاص كذلك الموجود في “البلغة المغربية”، مع المطالبة بتدخل وزارة الثقافة في الموضوع.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *