أخبار وطنية، الرئيسية، حوادث

الاستقلالية ياسمينة بادو تثور في وجه قياديي الحزب بعد التزام الصمت حيال فضيحة لااخلاقية

انتقدت ياسمينة بادو القيادية والوزيرة السابقة عن حزب “الاستقلال”، بحدة قيادة الحزب بسبب سكوتها لغاية اللحظة عن الشكوى التي رفعتها البرلمانية السابقة رفيعة المنصوري ضد زميلها رئيس الفريق النيابي للحزب نور الدين مضيان، متهمة إياه بالسب والقذف والتشهير والابتزاز، والتهديد بنشر مقاطع وصور فاضحة.

واستغربت ياسمينة بادو في منشور مطول على حسابها بمنصة أنستغرام مما وصفته بالصمت غير المفهوم لقيادة حزب “الاستقلال” اتجاه الفضيحة الأخلاقية التي هزت أركان الحزب وجميع مناضليه.

واعتبرت أنه كان من المفروض أن تجتمع قيادة الحزب، وأول قرار كان ينبغي اتخاذه هو التعجيل بتجميد عضوية مضيان مع استحضار أصل قرينة البراءة.

وأكدت بادو أن تجميد عضوية المعني بالأمر هو أقل ما يمكن فعله، احتراما وتكريما وإنصافا للمرأة في انتظار أن يقول القضاء كلمته الأخيرة في هذه النازلة غير المسبوقة.

وتساءلت عن غياب منظمة “المرأة الاستقلالية” التي من المفروض أن تدافع عن ضحايا العنف من النساء مهما كانت هوية الجاني أو المتهم، لافتة أنها صدمت أكثر عندما علمت بحجم وبقوة الضغوطات التي مورست على البرلمانية السابقة أو الضحية دون أخذ بعين الاعتبار بمعاناتها وبالأضرار الخطيرة التي لحقتها.

وأشارت أن صدمتها تضاعفت أكثر حينما تحركت بعض الأصوات مدفوعة بعقلية ذكورية ورجعية وذلك من أجل الدفاع عن شخصية عمومية مارست العنف اللفظي والنفسي والمادي ضد امرأة.

وتابعت ياسمينة بادو “لم يكتف المعني بالأمر بهذا فحسب، بل إنه وثق كل هذه المقاطع من العنف في تسجيل صوتي قبل أن يربط قضية أخلاقية صرفة بالسيادة الوطنية للبلد”، متسائلة أين أدبيات وأفكار وفكر الزعيم علال الفاسي الذي دافع بشراسة وبعلم عن المرأة في النقد الذاتي إلى درجة أنه طالب بمنع تعدد الزوجات وإقرار ذلك في القانون.

وعبرت بادو عن تضامنها المطلق واللا مشروط مع رفيعة المنصوري نظرا لما طالها من أضرار بالغة ومعاناة كبير، تحتاج كثيرا من الزمن للعلاج منها، موضحة أنه من المؤسف في هذا كله هو أن هذه القضية الأخلاقية تزامنت مع لحظة سياسية هامة ننتظر فيها إقرار مدونة جديدة للأسرة، وفي الوقت أيضا الذي دعا فيه الملك إلى تخليق الحياة البرلمانية من خلال إقرار مدونة للاخلاقيات ملزمة لممثلي الأمة”.

يذكر أن نور الدين مضيان نفى في تصريح سابق لموقع “لكم” الاتهامات التي وجهت إليه من قبل المنصوري، معتبرا أن ما يحيك ضده هو مؤامرة ودناءة مرتبطة بالمؤتمر المقبل للحزب.

وانتشر في الأيام القليلة الماضية مقطع صوتي منسوب لمضيان، تضمن سيلا من السب والتجريح والتشهير في حق رفيعة المنصوري التي دخلت البرلمان في الولاية التشريعية 2016/ 2021 عن منطقة تاركيست بإقليم الحسيمة، وهي نفس المنطقة التي ينحدر منها مضيان، الذي كان عرابا لها وأحد أكبر داعميها في الحزب.

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *