الرئيسية، مجتمع

بعد اختفائه المفاجئ.. العثور على الفنان المهدي بنمبارك جثة هامدة.

بعد غيابه المفاجئ لمدة اثنتي عشرة يومًا، تم العثور يوم أمس الجمعة على جثة الفنان المهدي بنمبارك في مقبرة الغفران بالدار البيضاء.

على الفور بعد إبلاغها، حضرت السلطات الأمنية والجهات المختصة إلى موقع الحادث للتحقيق واتخاذ الإجراءات الضرورية، ثم نُقلت جثته إلى مثواه الأخير في الوقت المناسب.

أثارت رحيله صدمة في نفوس أسرته ومحبيه الذين بقوا يبحثون في كل مكان، خاصةً وأنه كان يُعاني من عدة أمراض مزمنة.

توفي الراحل عن عمر يناهز الثمانين سنة بعد مسيرة فنية طويلة، تاركا خلفه مئات الأغاني الخالدة التي لا تزال تتردد على الألسنة، مثل “رائعة الحج” و”ياماركي” و”سيدي صباح الخير” وغيرها من الأعمال الرائعة.

كان الفقيد ينتمي إلى الجيل الذهبي من الفنانين وعاشر عدد من أهم نجوم فن الروايس مثل عمر واهروش والدمسيري وبن ادريس واجوي ومجاهد وسعيد اشتوك وغيرهم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *