الرئيسية، سياسة

النواب الإسبان يقرّون مشروع قانون العفو عن الانفصاليين الكاتالونيين.

أقرّ النواب الإسبان مشروع قانون العفو عن الانفصاليين الكاتالونيين  فيما يفكّر الزعيم الانفصالي كارليس بوتشيمون بالعودة بعدما أمضى سنوات في منفى اختياري لتجنّب ملاحقته قضائيا على خلفية محاولة انفصال عام 2017.
     
وصوّت 178 نائبا لصالح مشروع القانون و172 ضدّه علما أنه يسعى لطي صفحة سنوات من الجهود الرامية إلى محاسبة المتورطين في محاولة الاستقلال الفاشلة التي أثارت أسوأ أزمة سياسية شهدتها إسبانيا منذ عقود.
     
ويعد هذا القرار خطوة حاسمة بالنسبة إلى رئيس الوزراء بيدرو سانشيز إذ تقدّمت بمشروع العفو الأحزاب الانفصالية مقابل دعمها البرلماني للسماح له بتمضية فترة ولاية جديدة في منصبه.
     
وسيرفع النصّ إلى مجلس الشيوخ الذي يسيطر عليه الحزب الشعبي اليميني الذي يعارض هذا الإجراء بشدة وتعهد بذل كل ما في وسعه لتأخير إقراره قبل إعادته إلى مجلس النواب لاعتماده، وهو أمر غير متوقع قبل ماي.

ويعد مشروع القانون الذي صاغه الاشتراكيون وحزبان انفصاليان كتالونيان، النص التشريعي الأكثر إثارة للجدل الذي يصوّت عليه البرلمان منذ وصول سانشيز إلى الحكم في العام 2018، وقد أدى حتى إلى انقسام في صفوف ناخبيه.

وقال وزير العدل فيليكس بولانوس إن قانون العفو قد يشمل “نحو 400 شخص”.

من جهته، بوتشيمون على منصة “إكس”، “العفو يستجيب لهدف، وهو ليس طي الصفحة (…) بل التغلب على مرحلة خاطئة من القمع القضائي والشرطي لحركة سياسية”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *