أكادير والجهة، الرئيسية، مجتمع

بإنزكان جمعية تيزيري للتنمية تكرس لقيم التضامن مع مرضى القصور الكلوي 

محمد بوسعيد

احتضن أحد الفضاءات بمدينة إنزكان يوم الحد 10 مارس المنصرم ،فعاليات اللقاء التواصلي الذي أشرف على تنظيمه جمعية الجنوب لمستشفى الحسن الثاني لذوي القصور الكلوي بشراكة مع جمعية تيزيري للتنمية ،والذي يأتي احتفالا باليومين العالمي للكلي وللمرأة ،وذلك تحت شعار : “جميعا لانقاد حياة مرضى القصور الكلوي “.

اللقاء شكل فرصة لطرح المرضى للمشاكل و الاكراهات التي يعانون منها ،حيث وقف النقاش مليا عند إشكالية النقل التي تؤرق مضجعهم ،نتيجة لتهالك الأسطول وعدم معاملة بعض السائقين للمرضى باللين ،ناهيك عن التعامل باللامبالاة مع المرضى مما يزيد في وطأهم .

وصلة بالموضوع ،أوضحت رشيدة بوهيا ، نائبة رئيس جماعة إنزكان و المشرفة على هذا اللقاء التواصلي ،أن هذه المحطة تأتي لتقاسم ألم وأمل مرضى قصور الكلوي ،،في أفق العمل جاهدين على إيجاد الحلول المناسبة و الكفيلة للمعاناة المتشعبة لهذه الشريحة من المجتمع ،نظير اقتناء وسيلة نقل تليق بهم وتلبي حاجياتهم الضرورية ،،وذلك بعقد شراكة مع مجلس جماعة إنزكان ،تجعلهم بالتوصل على منحة لتجاوز محنتهم .وأضافت في معرض حديثها ،أن هذه الالتفاتة تنم عن نبل عميق في التعامل مع الأشخاص الذين يعيشون في وضعية صحية صعبة ،مما يستلزم انخراط الجميع لإدخال الفرحة في نفوسهم ،سعيا لإدماجهم في المجتمع ،كأشخاص لهم مكانتهم ويتمتعون بالكرامة وعزة النفس .فضلا عن العمل على تكريس قيم التضامن بين أفراد المجتمع وتأكيدا للعناية التي توليها جمعية تيزيري للتنمية بإنزكان للجانب الاجتماعي و الخيري والانساني ،وترسيخا لقيم التكافل .

فكانت خاتمة اللقاء ،بتخصيص للنعيمة بن ختي ، نائبة رئيس جمعية الجنوب لمستشفى الحسن الثاني لذوي القصور الكلوي ،لتكريم خاص امتنانا و عرفانا لها لما أسدته من خدمات جليلة خدمة لمرضى القصور الكلوي بإنزكان ،إلى جانب الالتفاتة لأكبر منخرطة التي صاحبت هذا المرض لأزيد من عشرين سنة .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *