الرئيسية

المغرب يجهز محطة جوية بأكادير لتسلم إدارة المجال الجوي للصحراء من إسبانيا.

أفادت تقارير إعلامية بأن المملكة المغربية قد بدأت في إعداد المحطة الجوية الجديدة في مدينة أكادير، استعدادًا لتولي إدارة المجال الجوي للصحراء المغربية من إسبانيا، تنفيذًا لاتفاق يتم التفاوض حوله منذ زيارة رئيس الوزراء الإسباني “بيدرو سانشيز” إلى المغرب.

وأوضحت المصادر نفسها أن المغرب سيعتمد على تقسيم مجاله الجوي إلى منطقتين، شمالية وجنوبية، حيث سيحتفظ مركز المراقبة الجوية في الدار البيضاء بالمناطق التي تخص السيادة الجوية المغربية حاليًا والتي ستسمى المجال الجوي لشمال المملكة، بينما سيكون مركز أكادير مسؤولًا عن رصد المجال الجوي لجنوب المملكة بمجرد توليه إدارته من قبل إسبانيا.

وأشارت إلى أن المفاوضات قائمة حاليًا بين الحكومتين المغربية والإسبانية بشأن تنفيذ البيان المشترك الصادر في 7 أبريل 2022، الذي تم اعتماده ختامًا للمحادثات بين الملك محمد السادس ورئيس الحكومة الإسبانية بيدرو سانشيز في الرباط. يتعلق البيان بقضيتي إدارة المجال الجوي للصحراء المغربية والجمارك التجارية في سبتة ومليلية.

وتم مناقشة قضيتي إدارة المجال الجوي للصحراء المغربية والجمارك التجارية في سبتة ومليلية خلال زيارة سانشيز الأخيرة إلى المغرب في 21 فبراير الماضي، حيث التقى بالعاهل المغربي.

وأكدت نفس المصادر أن الصيغة التي يتم حاليًا التفاوض حولها تشير إلى “الإعلان عن تسليم المجال الجوي للصحراء إلى المغرب في نفس الوقت مع إعلان افتتاح الجمارك التجارية في سبتة ومليلية”.

وأوضحت التقارير نفسها أن الطيران المدني المغربي يحتاج حاليًا إلى التنسيق مع مركز المراقبة الجوية الإسباني الموجود في لاس بالماس بجزر الكناري. وأشارت إلى أن الطيران العسكري المغربي يتحرك بحُرية في جميع أنحاء البلاد وفوق الحدود البحرية.

وأفادت التقارير بأن مركز أكادير يعتبر “متقدمًا و متطورا للغاية” وقادرًا على إدارة المجال الجوي المغربي بأكمله من طنجة إلى الكويرة. ومع ذلك، قُرر تحويله إلى “محطة احتياطية قادرة على تعويض المركز في الدار البيضاء في حالة تعطل العمل في هذا الأخير لأي سبب من الأسباب”.

يُذكر أنه سيتم تسليم تولي إدارة المجال الجوي للأقاليم الجنوبية المغربية من قبل إسبانيا لتديرها بعد تفعيل الاتفاق.

تؤكد المملكة المغربية على توليها إدارة الطيران المدني في الصحراء المغربية، مما يعني أنه على إسبانيا إخطار منظمة الطيران المدني الدولي “الإيكاو” التابعة للأمم المتحدة بهذا التغيير، الذي يُعتبر اعترافًا ضمنيًا آخر من مدريد بالسيادة المغربية على الصحراء، بعد تأكيد إسبانيا على دعم مقترح الحكم الذاتي المغربي كالحل الوحيد للصراع المستمر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *