الرئيسية، مجتمع

استخدام الذكاء الاصطناعي في القرصنة يدفع الشركات إلى التخلي عن كلمات المرور.

أظهرت دراسة شملت العديد من الشركات في 5 دول أن الشركات بدأت التخلي عن استخدام كلمات المرور لحماية أنظمتها واللجوء إلى أنظمة إدارة المرور أو مفاتيح المرور لتعزيز الحماية، في مواجهة التوسع في استخدام تقنيات الذكاء الاصطناعي لكسر كلمات المرور واختراق الشبكات.

وبحسب الدراسة قالت 8 من كل 10 شركات إنها سجلت زيادة في الهجمات السيبرانية خلال 2023، حيث قالت 95% من الشركات إنها تعتقد تقنيات الذكاء الاصطناعي “تجعل رصد محاولات التسلل أشد صعوبة”.

وبحسب شركة لاست باس المتخصصة في تقنيات إدارة كلمات المرور والتي أجرت الدراسة فإن “التطورات الأخيرة” في الذكاء الاصطناعي “أعطت المجرمين السيبرانيين القدرة على تنسيق هجمات مهندسة بدرجات دقة غير مسبوقة”.

وشملت الدراسة شركات في الولايات المتحدة وأستراليا وبريطانيا وفرنسا وألمانيا. وقالت الشركات إنها تحاول جعل موظفيها يتخلون عن استخدام كلمات المرور الخاصة بهم واستخدام تقنيات إدارة كلمات المرور الأكثر تقدما مثل مفتاح المرور.

وأكدت شركة لست باس أن 78% من الشركات المشاركة ترى أن استخدام مفاتيح المرور بدلا من كلمات المرور سيحسن حماية نظمها في مواجهة القرصنة المعلوماتية.

يذكر أن أدوات إدارة كلمات المرور متاحة منذ عدة سنوات للأفراد أو بشكل شخصي لمستخدمي الإنترنت الذين يحتاجون إلى حفظ العديد من كلمات المرور لحسابات وأجهزة متعددة مثل البريد الإلكتروني وحساب منصة التواصل الاجتماعي والحسابات المصرفية إلى جانب المنصات الخاصة بالعمل.

وتعتمد أدوات إدارة كلمات المرور على أكثر من خطوتين لتحديد هوية المستخدم والتأكد منها قبل السماح له بالدخول إلى الحساب بما يعزز حماية الحساب ضد محاولات القرصنة.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *