أخبار وطنية، مجتمع

نساء مركز التكوين المهني النسوي المسيرة بكلميم يُؤكّدن قدرتهن على الإبداع والابتكار في يومهن العالمي

في الثامن من مارس من كل عام، تُطلّ علينا ذكرى يوم المرأة العالمي، حاملةً معها مشاعر الفخر والاعتزاز، بإنجازات النساء في مختلف المجالات. وبهذه المناسبة، نظّم مركز التكوين المهني المسيرة، التابع لقطاع الشباب، أياما احتفالًية، نحت شعار” المرأة المغربية إبداع وتألق متجدد”، من 4 إلى 6 مارس 2024، إيمانًا منه، بأهمية دور المرأة، في بناء المجتمع، وضرورة دعم مسيرتها، نحو تحقيق المزيد من النجاحات.


حضر الحقل، رجال السلطة المحلية، المدير الجهوي لقطاع الشباب بجهة كليم وادنون، المدراء الإقليميين لقطاع الشباب، بكل من سيدي إفني، وطانطان، المنسق الجهوي للتعاون الوطني بجهة كلميم وادنون، عضوات المجلس الجماعي كلميم، المدير الجهوي لقطاع التواصل بحهة كلميم وادنون، حكيمة حميدي، المديرة الإقليمية للشؤون النسوية بالمديرية الجهوية لقطاع الشباب بجهة كلميم وادنون، مديرة مركز حماية الطفولة بكلميم، فعاليات المجتمع المدني، والحقوقي بالجهة، ورائدات النادي النسوي، إضافة إلى وسائل الإعلام المحلية والجهوية.

في كلمته بالمناسبة، عبّر المدير الجهوي لقطاع الشباب عن سعادته الغامرة بهذا الحضور الكبير، مؤكدًا على أهمية هذا اليوم، في تسليط الضوء على إنجازات المرأة، ودورها الفاعل في المجتمع.  وأنه رغم التحديات التي تواجهها النساء، إلا أنهن أثبتتن قدرتهن، على تحقيق إنجازات عظيمة، فهن عماد الأسرة، هن الأم، والمعلمة، والمربية، ولهن تأثيرٌ كبيرٌ، على تربية الأجيال ونشأتهم. وتُساهمن بشكلٍ كبيرٍ في توفير الاستقرار، والأمان، والراحة، داخل الأسرة، من خلال رعايتهن لأفرادها، واهتمامهن باحتياجاتهم. ودعى إلى تكثيف الجهود، من أجل تحقيق المساواة بين الجنسين.


ليختم كلمته، بقصيدة شعرية أبرز فيها أن دور المرأة في المجتمع، هامٌ وحيوي، وإنجازاتها، تُؤكد قدرتها، على الإبداع، والابتكار، والمشاركة في بناء المجتمع.

من جهتها، أكّدت السيدة حكيمة حميدي، المديرة الإقليمية للشؤون النسوية، بالمديرية الجهوية لقطاع الشباب بجهة كلميم وادنون، على أن هذا الحفل يُعدّ أحد الفعاليات، التي ينظمها النادي النسوي المسيرة، على مدار العام، للاحتفال باليوم العالمي للمرأة، وتكريم إنجازات النساء، في مختلف المجالات. كما شدّدت على أهمية دور المرأة، في بناء المجتمع وتقدمه، ودعت إلى تمكينها، من الوصول لأهدافها، وطموحاتها.

وأوضحت السيدة حكيمة، أنه لطالما شكلت المرأة عنصرًا أساسيًا، في المجتمع ، ودورها لا يقتصر على تربية الأبناء، ورعاية الأسرة فقط، بل تمتد مساهماتها، لتشمل مختلف المجالات، بدءًا من الاقتصاد، والسياسة، وصولًا إلى العلوم، والفنون. فهي الأم، والأخت، والزوجة، وهي أيضًا الطبيبة، والمعلمة، والمهندسة، والسياسية، ووجودها فاعل مثلها مثل الرجل.

تضمن الحفل، فقرات متنوعة، عكست إبداعات المرأة، حيث قدمت رائدات النادي، وبراعمه، مجموعة من الأغاني، والرقصات، والعروض المسرحية، وسط جمهور غفير، من مختلف الأعمار. كما تم تكريم عدد من النساء المتميزات، في مختلف المجالات، تقديراً لجهودهن، وإسهاماتهن، في خدمة المجتمع.

وعلى هامش الحفل، عبّرت العديد من النساء، عن سعادتهن، بالمشاركة في هذا الاحتفال، مؤكدات، على أهمية هذا اليوم، في تعزيز شعورهن بالفخر، والاعتزاز بإنجازاتهن. وأشدن بجهود النادي النسوي، في تنظيم هذا الحفل المميز، ودعون إلى تكثيف مثل هذه الفعاليات، التي تُساهم في تمكين المرأة، ورفع مستوى الوعي بقضاياها.

لا شكّ أن دور المرأة في المجتمع، هامٌ وحيوي، وإنجازاتها في مختلف المجالات، تُؤكد ذلك، فالمسؤولية تقع على عاتق الجميع، من رجال ونساء، لدعم المرأة، وتمكينها من تحقيق إمكانياتها الكاملة، والمشاركة في بناء مجتمع، أكثر عدلًا وازدهارًا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *