الإقتصاد والأعمال، الرئيسية، مجتمع

المكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية “أونسا” يفتح تحقيقا بشأن الفراولة المغربية.

قرر المكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية “أونسا” فتح تحقيق حول شحنة من الفراولة المغربية تم تصديرها إلى إسبانيا، والتي صدر تحذير بشأنها بسبب احتوائها على فيروس “التهاب الكبد أ”.

وأكد مصدر مسؤول في “أونسا”، اليوم الخميس، أنه تم التعرف على مصدر الشحنة التي أثير حولها التحذير، وتم أخذ عينات من المنتج المعني لإجراء تحليل في مختبر علمي. وأكد أنه بمجرد الحصول على النتائج، سيتم اتخاذ الإجراءات اللازمة بناءً على ذلك.

يأتي هذا الإجراء من قبل السلطات الصحية المغربية استجابةً لتحذير أطلقه “نظام الإنذار السريع للأعلاف والأغذية الأوروبي” بشأن الفراولة المستوردة من المغرب، وذلك بناءً على إخطار من إسبانيا.

وأفادت السلطات الصحية الأوروبية أن درجة الخطر تُعتبر “خطرًا جديًا” على الصحة العامة، نظرًا لتجاوز عينات منتج الفراولة المحللة النسبة المسموح بها (25%)، ورجحت جمعية مزارعي فالنسيا (AVA-Asaja) في بيان أن سبب التلوث قد يكون ناجمًا عن استخدام مياه الصرف الصحي في السقي.

وقامت عدة منظمات إسبانية بمراسلة وزير الفلاحة لويس بلاناس، داعية إياه لتحديد التدابير التي سيتم اتخاذها لتجنب تكرار مثل هذه الحالات لحماية صحة المستهلكين. كما طالبت السلطات المختصة في الاتحاد الأوروبي بفحص صحي شامل لجميع شحنات الفراولة الواردة من المغرب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *