الرئيسية، مجتمع

الجفاف تسبب في تراجع كبير لإنتاج التمور بالمغرب.

أفادت وزارة الفلاحة أن المغرب يحتل المركز السابع عالميًا في إنتاج التمور، حيث يصل إنتاجه السنوي إلى متوسط قدره 135 ألف طن يشمل 453 صنفًا.

وجاء ذلك في جواب كتابي من وزارة الفلاحة يوم الإثنين، على سؤال من المجموعة النيابية لحزب العدالة والتنمية في مجلس النواب حول “توفير التمور في السوق الوطنية بأسعار مناسبة”.

وأوضحت الوزارة أن المغرب يحتل المركز السابع عالميًا في إنتاج التمور، وقد تمكنت البلاد من الحفاظ على مكانتها العالمية في هذا المجال بفضل توفرها على حوالي 453 نوعًا من التمور.

وأشارت الوزارة إلى أن المتوسط السنوي لإنتاج التمور خلال السنوات الأخيرة بلغ 135 ألف طن، ولكن بسبب الجفاف، تراجعت مستويات الإنتاج في السنة الحالية إلى 108 ألف طن على الصعيد الوطني.

وأوضحت الوزارة أن عدد أشجار النخيل في الوقت الحالي يبلغ حوالي 6 ملايين نخلة على الصعيدين الوطني. وفيما تراهن المملكة إنتاج 300 ألف طن من التمور سنويًا بحلول عام 2030.

وأضافت الوزارة إلى أن ارتفاع أسعار التمور في الأسابيع الأخيرة يعود إلى “تكاليف النقل المتزايدة وزيادة أسعار المحروقات”.

وتجدر الإشارة إلى أن زراعة النخيل تشكل البنية الأساسية للنشاط الفلاحي في الواحات، حيث تسهم بنسبة تتراوح بين 40% و60% من الدخل الزراعي لأكثر من 1.4 مليون نسمة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *