أخبار وطنية، الرئيسية، حوادث

الفقيه الحاج سعيد توفيق فقيه وعميد مدرسة بونعمان العلمية العتيقة في ذمة الله

توفي  امس الثلاثاء الشيخ سيدي الحاج سعيد توفيق التجاجتي المجاطي السوسي فقيه المدرسة البونعمانية (أو مدرسة بونعمان) الواقعة بقبيلة أيت براييم جنوب مدينة تيزنيت.ولد سيدي الحاج سعيد توفيق سنة 1947 بدوار بإدهمو بتجاجت؛ حفظ القرآن الكريم بمسقط رأسه عن المقرئين الذين شارطوا فيه، ثم افتتح العلوم الشرعية عند الفقيه سيدي بلعيد الجراري بمدرسة إغرم بأيت جرار، ثم إنتقل منها بعد ثلاث سنوات إلى مدرسة أخريب بأشتوكن عند الفقيه سيدي الحاج الطيب الصوابي ليلتحق منها إلى مدرسة سيدي علي أوسعيد بالاخصاص لدى العالم الزاهد سيدي الحاج امحمد الناصري الإفراني، ليتوجه بعد مدة إلى مدرسة إغشان عند العلامة سيدي الحاج عبد الله بن محمد الإغشاني ومساعده العلامة سيدي الحاج إبراهيم ريس فقيه مدرسة إكضي -حاليا-، ثم انتقل منها إلى مدرسة بومروان لدى الفقيه الجليل سيدي الحاج إبراهيم أيت هماد ومنها تخرج، ثم شارط في مسجد تيزي إيموشيون بإداوسملال مدة ست سنوات، وفي سنة 1974 التحق بمدرسة بونعمان فرفع فيها راية العلم وأحيا مجدها العريق.

نعاه ذ.طيب العزاوي في فيسبوك، فكتب “إنا لله وإنا إليه راجعون..

توفي شيخنا وشيخ مشايخنا سيدي الحاج سعيد توفيق فقيه المدرسة البونعمانية (أو مدرسة بونعمان) الواقعة بقبيلتنا أيت براييم جنوب مدينة تيزنيت؛ فاللهم جازه بالحسنات إحساناً وبالسيئات عفواً وغفراناً واغفر له وارحمه وأكرم نُزله ووسِّع مدخله واغسله بالماء والثلج والبرد ونقِّه من الذنوب والخطايا كما يُنقى الثوب الأبيض من الدنس..

اللهم أجرنا في مصيبتنا وأخلف لنا خيرا منها”.

وكتب الفقيه عبد الله بنطاهر “إنا لله وإنا اليه راجعون تلقينا اليوم نبأ وفاة الشيخ العلامة المربي الرباني سيدي الحاج سعيد توفيق فقيه مدرسة بونعمان أستاذ الأجيال، وقد القيت به في حج هذا العام في منى فجلسنا وتذاكرنا فوجدته فقيها متمكنا ذا همة عالية متواضعا محبا للعلم والعلماء… رحمه الله رحمة واسعة”.

أما يوسف أبو أنس، فكتب “{إنا لله وإنا إليه راجعون}.

توفي اليوم أحد كبار فقهاء سوس؛ الفقيه الحاج: سعيد توفيق؛ وهو فقيه وعميد مدرسة: بونعمان العلمية العتيقة، تخرّج على يديه أجيال من طلبة العلم، والأئمة، والخطباء، والفقهاء.

فاللهم ارحمه برحمتك الواسعة، واجعل قبره روضة من رياض الجنة، واجزه خير الجزاء بما قدم، وبما فعل، وبما نفع.. آمين”.

وكتب يونس العدلاني، تحت وسم #قبض_عالم “تلقينا اليوم الثلاثاء 24 شعبان 1445 الموافق لـ5 مارس 2024 وفاة الفقيه العلامة المربي الرباني سيدي الحاج سعيد توفيق فقيه مدرسة بونعمان العلمية العتيقة بسوس العالمة، أحد الفقهاء الذين كانوا مرابطين في ثغر العلوم الشرعية المتينة، قضوا في سبيل ذلك عمرهم، فتخرجوا عليهم فقهاء وطلبة وأساتذة خدموا الدين والعلم والوطن، فأين لنا مثل هؤلاء إن هم ترجلوا وقضوا نحبهم؟

رحمه الله تعالى وقدس روحه في أعلى عليين”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *