أخبار وطنية

مجلس جهة كلميم وادنون يُصادق على اتفاقيات ضخمة تُلامس مختلف مجالات الحياة خلال دورة مارس 2024

عقد مجلس جهة كلميم وادنون دورته العادية لشهر مارس 2024، برئاسة السيدة امباركة بوعيدة، رئيسة المجلس، بحضور السيد محمد الناجم أبهاي، والي الجهة، والسادة عمال الأقاليم الثلاثة التابعة للجهة، إلى جانب أعضاء، وموظفي، مجلس الجهة، ورؤساء المصالح اللاممركزة.

وتميزت هذه الدورة، بالمصادقة على مجموعة من الاتفاقيات، والمقررات ذات الطابع التنموي، تسعى إلى النهوض بالمجالات التربوية، والصحيّة، والثقافية، وتعزيز التعاون الدولي، وتطوير البنيات التحتية في الجهة.

ففي مجال التعليم، تم توقيع اتفاقية شراكة ضخمة بقيمة 646 مليون درهم، لتعزيز الشأن التربوي والرياضي، تماشياً مع خارطة الطريق 2026/2022، لخلق مدرسة عمومية، ذات جودة للجميع.

أما بالنسبة للمجال الثقافي، فخصص مبلغ 312 مليون درهم، لتطوير وتنويع العرض الثقافي والشبابي، بالإضافة إلى إحداث شركة جهوية، تُعنى بتثمين التراث، وتخصيص 48 مليون درهم، لتطوير المهرجانات، والأنشطة الثقافية.

ولم يُهمل المجلس المجال التراثي، حيث خصص 120 مليون درهم لتأهيل المدينة العتيقة لكلميم، و94 مليون درهم، لترميم، وتأهيل التراث بالجهة. وكذا إبرام اتفاقية شراكة، تهم تجهيز قاعة العروض والندوات، بجماعة المحبس، بإقليم أسا الزاك، بمبلغ إجمالي يقدر ب 8 مليون درهم.

وعلى المستوى الصحي، تم توقيع اتفاقية إطار للتعاون في مجال الصحة، بقيمة 443 مليون درهم، بالإضافة إلى إعادة تأهيل وتجهيز مركز تصفية الدم بطانطان، وتخصيص 454.552,00 درهم لبناء مستشفى القرب، بجماعة الاخصاص. كما تمت المصادقة على اتفاقية شراكة من أجل النهوض بالخدمات المقدمة لنزلاء السجون بالجهة، بمبلغ إجمالي يقدر ب 6 مليون درهم.

ولم تقتصر الإنجازات ،على المجالات الاجتماعية، فقط، بل شملت أيضاً، البنية التحتية، حيث تم توقيع اتفاقيات لتعزيزها، من خلال بناء أربعة مجازر بقيمة 92 مليون درهم، وتأهيل الأسواق الأسبوعية، بقيمة 60 مليون درهم.

ولتعزيز التعاون الدولي،قامت الجهة، بتوقيع اتفاقية شراكة لتمويل، وتنفيذ مشاريع تنموية في كينيا، واتفاقية إطار للتعاون اللامركزي، مع مقاطعة ماطام في السينغال.

وفي إطار سعيه لتطوير قدرات الشباب، وتعزيز البحث العلمي، وبقيمة إجمالية تبلغ 7.5 مليون درهم، صادق مجلس جهة كلميم واد نون، على اتفاقية إطار، للشراكة والتعاون مع كلية العلوم القانونية والاجتماعية والاقتصادية، التابعة لجامعة عبد المالك السعدي بتطوان. وكذلك اتفاقية تعاون وشراكة، مع كلية الحكامة والعلوم الاقتصادية والاجتماعية، التابعة لجامعة محمد السادس، متعددة التخصصات التقنية.

تأتي هذه الاتفاقيات، في إطار حرص مجلس جهة كلميم واد نون، على تعزيز التعاون مع الجامعات، ومراكز البحث العلمي، بهدف تنمية قدرات الشباب، وخلق فرص عمل جديدة، وتحقيق التنمية المستدامة في الجهة.

كما تم تحويل اعتمادات أخرى، لتمويل مشاريع، وخدمات تنموية أخرى.

 

اختتمت أشغال هذه الدورة، برفع برقية ولاء وإخلاص، إلى السدة العالية بالله، جلالة الملك محمد السادس، نصره الله وأيده.

يؤكد هذا الحراك المكثف، على التزام مجلس جهة كلميم واد نون، بتحقيق تنمية شاملة، ومستدامة، في جميع المجالات، وتعزيز الرفاه الاجتماعي، والاقتصادي، لسكان الجهة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *