الرئيسية، سياسة

جنوب إفريقيا: إحالة رئيسة البرلمان على لجنة للأخلاقيات بشأن مزاعم فساد.

أحيلت رئيسة برلمان جنوب إفريقيا، نوسيفيوي مابيسا نكاكولا، على لجنة للأخلاقيات بشأن مزاعم فساد خلال فترة توليها منصب وزيرة الدفاع، بحسبما كشف عنه اليوم الثلاثاء حزب المعارضة الرئيسي “التحالف الديمقراطي” الذي يقف وراء الشكوى.

ووصف الحزب هذه المزاعم بأنها “مقلقة جدا”، معتبرا أن الاتهامات التي وجهها أحد الم بلغين تتطلب فتح تحقيق فوري ومعمق.

وقالت سفيوي غواروب المسؤولة ب”التحالف الديموقراطي” إن حزبها رفع شكوى لدى اللجنة المختلطة لأخلاقيات ومصالح أعضاء البرلمان من أجل الحفاظ على نزاهة المؤسسة البرلمانية.

وأضافت أنه “يجب محاسبة الذين تثبت إدانتهم بارتكاب فساد بأقصى ما ينص عليه القانون”، معتبرة أن “الفساد يقوض أسس ديمقراطيتنا ويؤدي إلى تآكل الثقة في مؤسساتنا”. وأشارت أن هذه المزاعم تشكل انتهاكا خطيرا للثقة وتتطلب إجراء سريعا وحاسما.

وبعد أن سجلت أن البرلمان يعد حجر الزاوية في الديمقراطية ومسؤول عن تمثيل مصالح المواطنين ومحاسبة السلطة التنفيذية على أفعالها، اعتبرت أن “الجمعية الوطنية لا يمكنها أن تسمح بأن يتولى رئاستها شخص متورط في فضيحة فساد”.

وإذا ما وافقت لجنة الأخلاقيات بالجمعية الوطنية على التحقيق في الشكوى المقدمة ضد مابيسا نكاكولا، فإن ذلك يعني أنه سيتم التحقيق فيها من قبل لجنتين برلمانيتين.

وتحدثت تقارير إعلامية عن معلومات تتهم مابيسا نكاكولا، وكشفت عن تحقيق رفيع المستوى حول اتهامات بشأن تلقيها نحو 121 ألف دولار (2.3 مليون راند) نقدا، من سيدة أعمال تعمل في صناعة الدفاع.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *