أكادير والجهة، الرئيسية

براق المغرب يحطم السرعة.. القنيطرة إلى مراكش في لمح البصر وطنجة أكادير في 4 ساعات..

مع نيل المغرب شرف تنظيم كأس العالم 2030 رفقة إسبانيا والبرتغال، يبدو أن المغرب يطمح لتوسيع شبكة الخط فائق السرعة لتصل سنة 2030 إلى أكادير.

وفي هذا الصدد، دخل مشروع القطار فائق السرعة الجديد الذي سيربط القنيطرة بمراكش في مرحلة جديدة، بعد إطلاق الاستشارات من أجل استكمال أشغال الهندسة المدنية. ويقدم المكتب الوطني للسكك الحديدية تفاصيل جديدة حول هذا المشروع المهيكل العملاق الذي سيتطلب ميزانية قدرها 40 مليار درهم.

ومن هذا المنطلق، أطلق المكتب الوطني للسكك الحديدية طلب عروض للانتقاء المسبق لإنجاز أشغال الهندسة المدنية للخط فائق السرعة المستقبلي بين القنيطرة ومراكش.

وسيمر هذا الخط عبر الرباط سلا والدار البيضاء على مسار سيتم إنشاؤه بمعزل عن الخطوط التقليدية القائمة. وتم تصميم الخط المستقبلي لحركة قطار الركاب بسرعة 350 كلم/ ساعة، وستكون السرعة التجارية 320/ كلم /ساعة خاصة بالنسبة لقطارات البراق.

وسيتمكن قطار عالي الأداء من السير على هذا الخط بسرعة تجارية تبلغ 220 كلم /ساعة بين سيدي إيشو ونفق الرباط ثم بين عين عتيق وزناتة سيجري تخصيص المسارات الحالية والمسارات الجديدة حصريا للخدمات والقطارات المكوكية السريعة والشحن وغيرها.

ووفق مخطط المكتب الوطني للسكك الحديدية، فإن تمديد قطار التيجيفي الى مدينة أكادير قبل سنة 2030، سيمكن من تقليص مدة السفر بين طنجة وأكادير الى 4 ساعات مقابل 9 ساعات تقريبا حاليا على متن السيارة.

وفي هذا الصدد، قال وزير النقل واللوجستيك، محمد عبد الجليل بمواصلة إنجاز الدراسات لتمديد الخط السككي فائق السرعة بين مراكش وأكادير، والتحضير لإنجاز الخط الفائق السرعة الرابط بين القنيطرة ومراكش مع تطوير النقل السككي الجهوي بكل من الدار البيضاء والرباط.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *