الإقتصاد والأعمال، الرئيسية

مزارعون إسبان يواصلون الاعتداء على شاحنات الخضروات المغربية.

أفاد نقابي مغربي بأن مزارعين إسبان اعترضوا، يوم أمس الثلاثاء، شاحنات مغربية محملة بخضروات تتجه نحو أوروبا، وسط تصاعد احتجاجات مزارعين في دول أوروبية عدة للمطالبة بما يعتبرونها حقوقا معيشية ومالية.

وصرح الشرقي الهاشمي، المسؤول في الاتحاد العام لمهنيي النقل أن “المزارعين الإسبان يواصلون الاعتداء على الأجانب وشاحنات البضائع التي تمر فوق تراب بلدهم، وخاصة المغربية”.

وأوضح أن “المزارعين الإسبان اعترضوا شاحنات خضار مغربية لأول مرة قبل نحو ثلاثة أسابيع، وتكرر ذلك صباح اليوم”.

ودعا الهاشمي الحكومة المغربية إلى “التدخل لحماية شركات النقل المغربية والمستثمرين، وفي المقابل على الأوروبيين احترام اتفاقيات التجارة الدولية وتلك الموقعة مع المغرب”.

ولم تتوفر معلومة بشأن عدد الشاحنات التي جرى اعتراضها يوم أمس الثلاثاء ولا حجم الخسائر المحتملة.

وخلال مؤتمر صحافي مع نظيره الفرنسي ستيفان سيجورنيه، في الرباط الإثنين، انتقد وزير الخارجية ناصر بوريطة اعتراض شاحنات تقل بضائع مغربية في أوروبا. ووصف استهداف المنتجات القادمة من جنوب البحر المتوسط نحو دول الاتحاد الأوروبي بأنه “أمر غير منطقي”، مشيرا إلى أن واردات المغرب الزراعية من الاتحاد تفوق الصادرات.

وأوضح أن الاتحاد الأوروبي لديه فائض مع المغرب بنحو 600 مليون يورو في القطاع الزراعي، ويحقق فائضا بنحو 10 ملايين يورو في مبادلاته التجارية بشكل عام مع المملكة.

.ويدعو المزارعون المحتجون في غالبية الدول الأوروبية الحكومات إلى مساعدتهم في تحسين أوضاعهم، وتطبيق إعفاءات ضريبية على المحاصيل المحلية، ووقف ما يعتبرونها سياسة الإغراق بمنتجات أجنبية رخيصة، وفرض ضرائب على المحاصيل المستوردة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *