أخبار وطنية، الرئيسية

الطفل المغربي النابغة ريان ايت الطاهر يدخل التاريخ ويفوز بكأس الرئيس الأمريكي للأمن السيبيراني

دخل الطفل المغربي النابغة ريان ايت الطاهر التاريخ، اليوم الثلاثاء 27 فبراير، عندما توج بكأس الرئيس الأمريكي للأمن السيبيراني، متفوقا على خبراء كبار في المجال يكبرونه سنا بعقود.

ونجح العبقري المغربي في الظفر بالمرتبة الأولى في نهائي مسابقة الرئيس التي تنظمها مؤسسة الأمن السيبراني الأمريكي المعروفة اختصارا بـCISA، وهي مسابقة تنظم مرة كل خمس سنوات.

وتمكن ريان أيت الطاهر من التفوق بجدارة ليحتل المرتبة الأولى في نهائي المسابقة التي نظمت عن بعد اليوم الثلاثاء 27 فبراير، إذ حصل على تنقيط 3245 نقطة.

ومباشرة بعد نهاية السباق، الذي يعتمد على وضع اختبارات للاختراق وتشخيص عيوب أنظمة معلوماتية تضعها CISA أمام المتبارين، توصل الطفل المغربي بتهنئة من المنظمة الحكومية الأمريكية، لكونه أول إفريقي ومغربي وأصغر متسابق يحصل على لقب كاس الرئيس للأمن السيبيراني.

ومما كتب مشرفو CISA لريان أنهم متفاجؤون بدورهم لتفوقه، إذ لم يتوقعوا أبدا أن يحصل هذا الأمر على يد طفل لا يتعدى عمره 12 عاما.

وقالت رسالة التهنئة التي توصل بها الصغير المغربي، من طرف المشرفين على المسابقة التي تنظم مرة كل خمس سنوات، “لقد تغلبت على كبار خبرائنا ومهندسينا، لذا فكل أعضاء CISA ومعهم الرئيس الأمريكي فخورون بك”.

وتنظم مسابقة كأس الرئيس للأمن السيبيراني تنظمها المؤسسة الحكومية الأمريكية للأمن السيبيراني، المسماة CISA هي أعلى مؤسسة حكومية للأمن السيبراني الفيدرالي والمنسق الوطني لأمن البنية التحتية الحيوية، وهي المكلفة بتقليل المخاطر التي تتعرض لها البنية التحتية السيبرانية والمادية في الولايات لمتحدة الأمريكية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *