أخبار وطنية، الرئيسية

موظفو الجماعات الترابية بالمغرب يتحدون لفتيت

يستعد موظفو الجماعات الترابية بالمغرب لخوض إضراب وطني عن العمل لمدة 48 ساعة، ابتداء من يوم غد الأربعاء 28 فبراير الجاري، مع تنفيذ احتجاجات أمام مقرات العمالات والأقاليم في اليوم الثاني.

وأعلن التنسيق النقابي بالجماعات الترابية والذي يضم أربع نقابات، تصعيد احتجاجاته بخوض إضراب آخر أيام 12 و13 و14 مارس، وبعدها إضراب ثالث أيام 26 و27 و28 مارس.

واستنكر التنسيق النقابي، في بلاغ مشترك، “الأوضاع المزرية التي يعرفها القطاع من انهيار للقدرة الشرائية والتضييق على الحريات النقابية وإصرار وزارة الداخلية على اغلاق باب الحوار القطاعي، ومحاولة تركيع الحركة النقابية ومعها الشغيلة الجماعية، بالضغط على رؤساء الجماعات الترابية لمباشرة الاقتطاع من رواتب المضربين في خرق سافر لحق الإضراب المكفول دستوريا”.

وكانت وزارة الداخلية، قد وجهت مراسلة إلى ولاة الجهات وعمال العمالات وعمالات المقاطعات وأقاليم المملكة، من أجل الإخبار بقرار تفعيل مسطرة الاقتطاع من أجور الموظفين المضربين على صعيد الجماعات الترابية، بصفة تلقائية، على اعتبار أن التغيب عن العمل بسبب الإضراب لايندرج ضمن حالات التغيب المرخص به قانونا.

وشدد المنشور على مسؤولي الداخلية “بصفتهم أمرين بالصرف”، دعوة رؤساء مجالس الجماعات الترابية التابعة لنفوذ الولاة والعمال، “إلى تفعيل مسطرة الاقتطاع من الأجر بالنسبة للموظفين المتغيبين عن العمل بمناسبة كل إضراب، وذلك بصفة تلقائية وبتنسيق مباشر مع القباض والخزنة على الصعيد المحلي”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *