الرئيسية، سياسة

“طعنة في ظهر الجزائر” هكذا وصف الإعلام الجزائري تجديد إسبانيا لموقفها من سيادة المغرب على الصحراء.

بعد الزيارة التي قام بها رئيس وزراء إسبانيا بيدرو سانشيز إلى المغرب وتجديد اسبانيا دعمها لمبادرة الحكم الذاتي المغربية لحل نزاع الصحراء، شنت وسائل الإعلام الجزائرية هجومًا حادًا على الحكومة الإسبانية.

اتهمت وسائل الإعلام الجزائرية حكومة بيدرو سانشيز بالتآمر ضد الجزائر، مشيرةً إلى أن إعلان هذا الموقف جاء في وقت تم فيه تأجيل زيارة وزير الخارجية الإسباني خوسي مانويل ألباريس إلى الجزائر، التي كانت مقررة يوم الإثنين الماضي قبل أن يتم الإعلان عن تأجيلها.

كما وصفت وسائل الإعلام الجزائرية الموقف الإسباني بأنه طعنة في ظهر الجزائر، حيث تفاجأت بتجديد مدريد تمسكها بدعم مبادرة الحكم الذاتي، التي تقدم بها المغرب لحل النزاع حول الصحراء، واعتبرتها الأساس الوحيد الكفيل بتسوية هذا النزاع الإقليمي.

وكانت الجزائر قد نشرت معلومات تشير إلى أن الحكومة الإسبانية قد تراجعت عن دعمها لمبادرة الحكم الذاتي، وأعلنت تعيين سفير جديد في مدريد، وكان من المفترض إجراء زيارة لوزير الخارجية خوسي مانويل ألباريس إلى الجزائر، ولكن تم إلغاؤها في اللحظة الأخيرة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *