الرئيسية، رياضة

مصير بنمحمود داخل الفريق الوطني.

فيما يخص آخر تطورات ما يُعرف بـ “خلاف وليد مع رشيد”، أي الركراكي مع بنمحمود، تبين من خلال مصادر مطلعة أن بنمحمود، سيواصل دعم ومساعدة الناخب الوطني في الفترة القادمة، بإرادة الله تعالى.

وبخصوص التصريحات التي قدمها الركراكي حول إجراء تغييرات في طاقمه، يتبين أن بنمحمود لن يكون الضحية في هذا السيناريو، ولن يكون هو الكبش الفداء.

كما أن التفاعل القوي الذي شهده هذا الموضوع والتعاطف الواسع مع بنمحمود كان له تأثير كبير في هذه التطورات، وبناءً على ذلك، يتبين رسمياً أن بنمحمود لن يغادر منصبه كمساعد للركراكي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *