الرئيسية، سياسة

نظام الكابرانات يدفع بالجزائر إلى الهاوية…شركات دولية تتراجع عن اسثتمارها بالبلاد.

وجهت دول كبرى كأمريكا و بريطانيا و إسبانيا تحذيرات عديدة لرعاياها لعدم التوجه للجزائر بسبب مخاوف إرهابية راجعة لانعدام الأمن بالبلاد التي تديرها عصابة تبون و شنقريحة.

هذه التحذيرات المبنية على تقارير استخباراتية لكُبريات الأجهزة الأمنية الأمريكية و البريطانية دفعت عددا من الشركات التي كانت تنوي ضخ رساميلها في السوق الجزائرية للاسثتمار للتراجع عن ذلك لتفادي خسائر فادحة.

الأمر لم يتوقف عند الخسائر الاقتصادية الناجمة عن عدم ثقة المستثمرين الدوليين في الجزائر، بل تواصلت لتشمل القطاع السياحي الذي تضرر بشكل كبير بسبب تراجع الآلاف من السياح عن السفر هناك في ظل المخاوف الأمنية و حالة عدم الاستقرار التي تسود الجزائر و بالأخص النصف الجنوبي منها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *