الرئيسية، سياسة

قصر “الإليزيه”…ماكرون يجري محادثة هاتفية مع الملك محمد السادس.

يظهر أن العلاقات الثنائية بين الرباط وباريس تعاود تدريجيا الاستقرار، بعد فترة من التراجع والتوتر خلال العامين الماضيين التي كادت أن تتجه نحو الانقطاع.

وقد أعلن قصر “الإليزيه” أن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أجرى اتصالًا هاتفيًا مع الملك محمد السادس.

وقبل يومين، استقبلت زوجة الرئيس الفرنسي الأميرات الثلاث شقيقات الملك محمد السادس ونظمت لهن مأدبة غذاء.

كما أفادت وكالة الأنباء المغربية الرسمية في بيان بأن هذه الخطوة تمت بتوجيهات من الملك محمد السادس ضمن “استمرارية علاقات الصداقة التاريخية بين المملكة المغربية والجمهورية الفرنسية”.

وأجرى ماكرون اتصالًا هاتفيًا مع الملك محمد السادس أول أمس الإثنين، مما يشير إلى فتح الباب للتكهنات بقرب زيارة الرئيس الفرنسي إلى المغرب، وذلك لطي الأزمة ووضع خارطة طريق جديدة للعلاقات المستقبلية بين البلدين.

يأتي ذلك خاصةً وأن بعض المسؤولين الفرنسيين قاموا بنقد ذاتي تجاه بلدهم فيما يتعلق بالعلاقات مع المغرب، وقد أكد السفير الفرنسي في المغرب، كريستوف لوكورتييه، أن مستقبل العلاقات يتوقف على مغادرة فرنسا لـ”المنطقة الرمادية” فيما يتعلق بنزاع الصحراء.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *