أكادير والجهة، الرئيسية

توقيف أزيد من 125 طاكسي بأكادير لا علاقة له بالفيديو المزعوم

على إثر الأخبار التي ربطت تحرك السلطات الولائية بأكادير، وتوقيفها لأزيد من 125 سيارة أجرة متهالكة بأكادير ومنعها من التنقل إلى حين استبدال الأسطول التي تجاوز العمل به اكثر من عشرة سنوات، و(ربطها) بقضية شريط فيديو لسائحة ألمانية قيل أنها تحدثت فيه حول واقع أسطول سيارات الأجرة ” المتهالك، وهو ما حرك السلطات الولائية والمصالح الأمنية والتي يزعم أنها تفاعلت بسرعة مع مضمون الشريط الذي لاوجود له على أرض الواقع والذي ادعى أنه يخدش صورة وسائل النقل بالمنطقة.
وفي هذا الصدد، أشارت المصادر، إلى أن قرار توقيف 125 طاكسي، لا علاقة له بتاتا بهذا الشريط الفيديو، وإنما الأمر يتعلق بقرار عاملي رقم 23/41 سبق وأن صدر خلال شهر ماي 2023، والقاضي بمنع اشتغال السيارات التي يتجاوز عمرها أكثر من 10 سنوات في صنف الطاكسي الصغير و السيارات التي تتجاوز 15 سنة في صنف الطاكسي الكبير.
غير أنه، نظرا لملتمسات مهنيي سيارات الأجرة بأكادير، ولتمكين عدد أكبر من مستغلي سيارات الأجرة من تغيير العربات التي لا تستجيب لمقتضيات المادة 19 من القرار العاملي رقم 23/41، استجابت حينها السلطات الولائية بأكادير لمهنني القطاع وقررت بصفة استثنائية تمديد أجل تغيير هذه العربات إلى يوم 31 يناير 2024.
ووفق المصدر مسؤول، فمنذ تعيين الوالي سعيد أمزازي على رأس الإدارة الترابية بسوس ماسة، لاحظ، أن أسطول قطاع سيارات الأجرة بأكادير يعاني من حالة تهالك نتيجة عدم التجديد، ولا يتماشى الأسطول مع حجم مشاريع أشغال التهيئة الجارية، في إطار برنامج التنمية الحضرية لأكادير 2020-2024 الموقع أمام الملك محمد السادس في الرابع من فبراير 2020 بساحة الأمل بأكادير.
و من أجل الرفع من جودة خدمة النقل الخاص بسيارات الأجرة، وضمان أمن وسلامة المهنيين ومستعملي سيارات الأجرة تستجيب من حيث عدد مقاعدها وتجهيزاتها لشروط السلامة والراحة، ناهيك عن الاستهلاك الأقل للوقود، وكذا الحفاظ على جمالية المدينة والمرفق العمومي. وحتى يتوافق هذا القطاع المجهودات المبذولة التي تقوم به السلطات لإعادة هيكلة القطاع لتقديم منتوج في مستوى الانتظارات.
أعطى سعيد أمزازي والي جهة سوس ماسة عامل عمالة أكادير إداوتنان، تعليماته لتفعيل مقتضيات هذا القرار العاملي، الذي يمنع اشتغال السيارات المهترئة مطلع السنة الجديدة 2024.، حيث شرعت السلطات الولائية بأكادير، في تفعيل هذا القرار القاضي بمنع تنقل السيارات التي يفوق عمرها 15 سنة بالنسبة لسيارات الأجرة الكبيرة، ويحث مالكي المؤدونيات بضرورة استبدال الأسطول التي تجاوز العمل به اكثر من عشرة سنوات .
وفي هذا الصدد، عمدت السلطات المحلية والأمنية إلى التنزيل الفعال لهذه القرارات، حيث قامت السلطات بعمالة أكادير، بجرد ما يقارب 125 سيارة أجرة ستمنع من ممارسة نشاط خدمة النقل نظرا لعدم توفرها على الشروط، أغلبها من نوع “ميرسيدس بنز 240”, حيث يصل عمر أصغرها إلى 32 سنة وهناك من فاقت الستين سنة من الإشتغال.
وتتواصل أجرأة تنفيذ هذا القرار بشكل عملي وملموس على أرض الواقع، بغية التسريع بتنزيل هذا القرار، وهذا ما يمكن الوقوف عليه عن كثب، إذ تشير المصادر، إلى أن السلطات الولائية ذاتها، زودت مصالح الدرك الملكي والأمن الوطني بأكادير بلائحة تزيد عن 125 سيارة أجرة مهترئة، ستمنع من امتهان خدمة النقل بشكل نهائي، إلى حين تغيير مركباتها لتتلاءم مع الشروط اللازمة والمهنية.
وتسعى السلطات الولائية لأكادير، من خلال هذا القرار العاملي للوالي سعيد أمزازي إلى عصرنة قطاع النقل الحضري وتأهيله، تأهيل خدمة النقل من خلال اقتناء سيارات جديدة تستجيب من حيث عدد مقاعدها وتجهيزاتها لشروط ومعايير البيئة والسلامة والراحة المطلوبة، ناهيك عن الاستهلاك الأقل للوقود.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *