حوادث

مأساة: مغربي يقتل ابنه ويطعن زوجته وينتحر برمي نفسه من الطابق الرابع للعمارة

 

أقدم مهاجر مغربي مقيم باسبانيا على قتل ابنه بطعنات سكين فيما أصاب زوجته بجروح خطيرة داخل شقة الأسرة الواقعة بمدينة سرقسطة الإسبانية، قبل أن يضع حدا لحياته برمي نفسه من نافذة شقته بالطابق الرابع للعمارة.

وأفادت وكالة الأنباء الإسبانية “إفي” بأن عناصر الشرطة عثرت على الابن، البالغ من العمر 16 عاما، مضرجا في دمائه وعلى جسده طعنات سكين أردته قتيلا في الحين؛ فيما كانت الأم تئن وتصرخ إثر إصابتها بجروح غائرة تطلبت نقلها على متن مروحية طبية إلى مستشفى ميغيل سيربيت بمدينة سرقسطة.

وذكر المصدر ذاته، أن الجاني مصطفى، البالغ من العمر 41 عاما، فارق الحياة بدوره داخل المركز الطبي ألكانييث بالمنطقة ذاتها؛ فيما أمرت النيابة العامة المختصة بفتح تحقيق معمق، من أجل معرفة أسباب ودوافع ارتكاب هذه الفعل الجرمي الذي خلف حزنا شديدا في نفوس ساكنة البلدة.

وأكد مصدر أمني، للوكالة الإسبانية، أنه لا توجد تقارير سابقة عن سوء المعاملة داخل الأسرة المكونة من أربعة أفراد، مضيفا في السياق نفسه أن الحالة الصحية للأم الإسبانية، البالغة من العمر 39 عاما، مستقرة بفضل التدخل السريع لقوات الإسعاف التي اضطرت إلى استخدام مروحية طبية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.