حوادث

المتزوجة التي ضبطت تمارس الجنس مع ابن الجيران وسط نبات الصبار الذي يحيط بمنزلهما تكشف تفاصيل صادمة..وهذا ما قررته المحكمة في حقهما

أدانت المحكمة الابتدائية بالجديدة الزوجة التي ضبطت متلبسة بممارسة الجنس مع ابن الجيران بدوار “الكرينات” في جماعة “سيدي عابد” بالجديدة بالسجن النافذ، بعد أن تابعتهما النيابة العامة في حالة اعتقال بتهمة الخيانة الزوجية والفساد.

خبر ذاع صيته بشكل كبير جدا، وخلق ضجة وطنية عبر مواقع التواصل الإجتماعي، بعد أن جرى إيقاف المتهمَين وسط نبات الصبار الذي يحيط بمنزلهما، إثر اتصال هاتفي من زوجها الذي يقطن بدوار “الكرينات” في جماعة “سيدي عابد”، أفاد فيها بأنه ضبط زوجته متلبسة بالخيانة الزوجية مع ابن الجيران وبأن الأخير بمجرد اكتشاف أمره لاذ بالفرار في اتجاه منزل والدَيه، فيما زوجته كانت لا تزال تحت مراقبته، مطالبا عناصر الدرك بضرورة التدخل للحيلولة دون وقوع أي مكروه.

مباشرة بعد تلقي عناصر الدرك لهذه المعلومة، توجهت دورية دركية إلى دوار الكرينات، حيث وجدت الزوج المشتكي الذي أفاد أنه يعد زوج المشتكية التي ضبطها في وضعية خيانة زوجية.

وأضاف نفس المصدر، أنه بعد إخضاع الزوجة إلى أسئلة المحققين من رجال الدرك الملكي طأطأت رأسها و اعترفت بكل عفوية بأنها مرتبطة بعلاقة جنسية مع ابن الجيران منذ أزيد من سنتين، لكن المثير في تصريحاتها الصادمة، هي حينما اعترفت أيضا لرجال الدرك بأن ممارسة الجنس مع عشيقها كانت تتم دائما وسط نبات الصبار الذي يحيط بمنزلهما.

مباشرة بعدها توجهت عناصر الدرك إلى منزل خليلها، وبعد استفساره شفهيا حول المنسوب إليه، حاول في بادئ الأمر الإنكار، لكنْ بعد محاصرته بأسئلة عناصر الدرك اعترف بأنه مارس معها الجنس، ليُقتادا إلى مركز الدرك في سيدي بوزيد. وبعد إشعار وكيل الملك، أمر بوضعهما تحت تدابير الحراسة النظرية وتعميق البحث معهما في المنسوب إليهما قبل أن تتم إحالتهما على الجلسة التي أدانتهما بالسجن النافذ.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.