أخبار وطنية، الرئيسية

هكذا سقط البارون الصحراوي علبة أسرار رئيس جهة الشرق المعتقل “بعيوي”

تمكنت عناصر الفرقة الوطنية للشرطة القضائية، يوم الجمعة الماضي، بعد مطاردة لمدة أسابيع، من اعتقال بارون المخدرات المعروف بـ«الصحراوي» الذي يعد بمثابة علبة أسرار رئيس جهة الشرق، عبد النبي بعيوي، المعتقل في ملف «إسكوبار الصحراء». كما يعتبر العقل المدبر لتهريب 15 طنا من الذهب ، عبر الجزائر إلى وجدة ، والمنهوب من ليبيا خلال سقوط القذافي .

وذكرت مصادر إعلامية، بأن البارون الملقب بـ«الصحراوي»، كان موضوع مذكرة بحث منذ إيقاف أفراد شبكة «إسكوبار الصحراء»، وضمنهم سعيد الناصري، رئيس فريق الوداد الرياضي، ورئيس مجلس عمالة الدار البيضاء، وعبد النبي بعيوي، رئيس جهة الشرق، وكانت عناصر الفرقة الوطنية مدعومة بمصالح مديرية مراقبة التراب الوطني تترصد تحركات هذا البارون الخطير، إلى أن تم اعتقاله، وهو يحاول التسلل إلى التراب الجزائري عبر الشريط الحدودي.

وتم إلقاء القبض على البارون الصحراوي، أمام منزله ، حيث كان على متن دراجة نارية ، بعد أن قام بتغيير ملامح وجهه ، والتخلص من اللحية الكثيفة.

ونجحت عناصر الدرك الملكي بوجدة في اعتقال المدعو «الصحراوي»، داخل ضيعته الفلاحية على الشريط الحدودي المغربي الجزائري بمنطقة العالب، حيث وضعت يدها في هذه العملية النوعية على أربع سيارات مزورة (سيارتان من النوع الرفيع، وسيارة ذات دفع رباعي، وسيارة رابعة تحمل لوحة ترقيم جزائرية).

 

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *