الرئيسية، رياضة

لعنة الكابرانات تطارد منتخب موريتانيا.. لاعب من البوليساريو يتسبب في إقصاء موريتاتيا من الكان

تسبب لاعب المنتخب الموريتاني ياسين الشيخ الولي في هزيمة منتخب بلاده أمام الرأس الأخضر بهدف نظيف، حيث كان هو السبب وراء ركلة الجزاء التي تحصل عليها كاب فيردي، وأعطتهم بطاقة العبور لدور الربع النهائي، لبطولة كأس أمم إفريقيا لكرة القدم التي تقام أطوارها في كوت ديفوار.

ويرى عدد من المتتبعين، أن لعنة الكابرانات لا تقتصر على السياسة فقط، فكل من تبع طريقهم من قريب أو بعيد يطارده “الفشل” أينما حل وارتحل، وهذا ما ينطبق على المنتخب الموريتاني الذي لحقته “اللعنة المشؤومة” بعدما تسبب اللاعب الموريتاني  في خسارته أمام منتخب الرأس.

ويتعلق الأمر باللاعب الموريتاني، الذي يحمل أوراقا تبوثية لجبهة البوليساريو الإرهابية، في خسارته أمام منتخب الرأس الأخضر ليخرج بذلك منتخب بلاده، من الدور الـ 16 لبطولة إفريقيا للأمم 2023 بالكوت ديفوار.

اللاعب الذي دخل في الأنفاس الأخيرة من زمن المباراة، هو متشبع بفكر الجبهة الانفصالية، ياسين الشيخ الولي، لم يفوت الفرصة في إقصاء المنتخب الموريتاني، من دور خروج المغلوب، بعدما قدم كرة خاطئة في اتجاه حارس مرماه لتجد مهاجم الرأس الأخضر الذي سقط بعد عرقلته من حامي عرين المرابطين، استغلها في الحصول على ضربة جزاء، نجح الفريق في تسجيلها وإعلان تأهله للدور القادم.

ويذكر أن اللاعب لم يكن ضمن القائمة الأولية المستدعاة لنهائيات كأس إفريقيا، ولأن لعنة الكابرانات عابرة للمجالات، فقد كان من نصيب المنتخب الموريتاني، أن يتعرض أحد لاعبيه قبل انطلاق إقصائيات الكأس القارية للإصابة، ليقرر المدرب أمير عبدو استدعاء ياسين الولي الذي اعتزل دوليا غضبا من استبعاده من قائمة الكان في الوهلة الأولى قبل أن يتراجع عن قراره في الرمق الأخير من الكان.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *